نصائح هامة عند اختيار وسيط العملات المشفرة

مع بداية ظهور العملات المشفرة، تركزت عمليات التداول بين البورصات المخصصة لهذا الغرض، أو عبر سوق التداول الخارجي (OTC) حيث تكون العقود ثنائية (أي لا تكون إلا بين طرفين). فيما بعد، برزت العملات المشفرة كوسيلة تداول متخصصة يمكنها استيعاب جمهور أوسع وأكثر عالمية. وفي ظل هذا الازدهار، جاء دور وسيط العملات المشفرة.

وفقًا لموقع BitPanda، وسيط العملة المشفرة هو شركة أو فرد يعمل كحلقة وصل بين المشتري وسوق العملات المشفرة. ويعمل كوكيل للمشتري، مما يساعده على ضمان أفضل الصفقات في سوق العملات المشفرة. يتقاضى الوسطاء عادةً أجورهم من العميل في صورة عمولات نظير خدماتهم.

أفاد موقع كوينتيليغراف أنه مع تحول العالم بشكل متزايد إلى العملات المشفرة، تسعى المؤسسات المالية التقليدية مثل البنوك إلى دخول سوق العملات المشفرة. وهكذا بدأ الكثير من تلك المؤسسات في فتح أقسام وساطة للعملات المشفرة.
ونظرًا إلى أن عميل العملات المشفرة يعهد إلى الوسطاء بالعديد من البيانات الخاصة، بما في ذلك وثائق الهوية ورأس المال، يجب على العميل التحقق من مصداقيتهم. من الضروري أن يبحث العميل بجدية بين منصات التشفير المختلفة للعثور على أفضل الوسطاء ذوي السمعة الطيبة. ويُفضل التعامل مع ذوي الخبرة ومن لديهم تقييمات إيجابية.

وينصح موقع FxStreet كذلك بضرورة التأكد من أن منصة الوساطة متزامنة مع حركات السوق العام. وإذا لاحظ العميل أن الوسيط يتلاعب بالأسعار، فمن المستحسن إنهاء التعامل معه على الفور.

في هذا الصدد، نشرت Cryptolydian مؤخرًا استطلاع رأي عن مخاطر تداول العملات المشفرة.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments