وكالة أمريكية تكشف عن خسائر ضخمة في شكل العملات الرقمية ناتجة عن اختراق للبيانات

وكالة أمريكية تكشف عن خسائر ضخمة في شكل العملات الرقمية ناتجة عن اختراق للبيانات

أظهرت تحقيقات موسعة أجرتها إحدى الوكالات الحكومية الأمريكية عن أنشطة اختراق لبيانات مستخدمين.

وشملت التحقيقات دفع فدية في شكل العملات الرقمية من أجل استعادة البيانات مما كبد المستثمرين خسائر ضخمة.

وذكرت وكالة التحقيقات الفيدرالية “إف بي آي” أن بحثها كشف عن استيلاء قراصنة على بيتكوين بعشرات الملايين من الدولارات خلال ست سنوات.

قرصنة البيتكوين ليس بجديد

يقول خبراء مطلعين على شأن العملات الرقمية إن القرصنة والسرقة ليس بالجديد على هذا السوق.

في الفترة بين أكتوبر/تشرين الأول 2013 ونوفمبر/تشرين الثاني 2019، دفع ضحايا ما يقرب من 144 مليون دولار في شكل بيتكوين لقراصنة.

وأوضحت الوكالة الأمريكية أن البرمجيات الخبيثة التي ينشرها قراصنة يستولون بها على هوية أو بيانات أفراد ومؤسسات وشركات.

وعلى أثر ذلك، تتم المطالبة بفدية أو أموال لاستردادها كبدت الضحايا الكثير.

وعادة ما كان يتم المبالغ المالية المشار إليها في شكل البيتكوين مما استدعى تعزيز الوكالة الأمريكية وغيرها من الجهات التنظيمية والرقابية.

وأكد أحد المسؤولين بوكالة “إف بي آي” أن جميع المبالغ المالية التي طلبت بعد الاستيلاء على بيانات العملاء تم دفعها في شكل البيتكوين.

وتحت عنوان “الوكالات الفيدرالية تستعيد زمام الأمور وتكافح الاختراقات والقرصنة، تحدثت الوكالة الحكومية على هامش مؤتمر “آر إس إيه”.

وتطرقت “إف بي آي” إلى جهودها في مواجهة الاختراق والاستيلاء على بيانات المستخدمين.

وأكدت الوكالة على أنها أجرت أبحاثاً متعمقة بشكل أكبر في مراقبة تحويلات العملات الرقمية.

كما تراقب الوكالة أيضاً الأطراف التي تذهب إليها والمشهد بشكل أكبر في السوق مقارنة  بعام 2013.

ومن الجدير بالذكر أن أحد البرمجيات الخبيثة (الفيروسات) كان مصدرها الصين تسبب في الاستيلاء على 61 مليون دولار من الضحايا في عام واحد.

كما نُشر فيروس آخر حمل اسم “دارما” واستولى قراصنة بواسطته على 24 مليون دولار على مدار ثلاث سنوات.

وفي وقت سابق اليوم، طالب أحد المسؤولين الحكوميين بأستراليا الجهات المعنية في البلاد لتكثيف الجهود الرامية إلى مكافحة القراصنة.

هذا، وقد انخفض سعر البيتكوين (BTC) بحلول الساعة 20:59 بتوقيت جرينتش بنسبة 5.3% إلى 8835 دولار في ظل القلق من “كورونا”.

مشاركة هذه الصفحة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن