المركزي السويدي يعتزم إصدار عملة رقمية مع انخفاض النقد

المركزي السويدي يعتزم إصدار عملة رقمية مع انخفاض النقد

بدأ البنك المركزي في السويد (Riksbank) في اختبار العملة الرقمية الإلكترونية المحلية (CBDC) والذي أُطلق عليها اسم (e-korna)، والتي تم اقتراح إطلاقها كحل تقني لتخفيض النقد.

ومع بدء عمليات الاختبار من قبل المركزي السويدي بات الأمر قريباً من إطلاق البلدة الأوروبية أول عملة رقمية لبنك مركزي على مستوى العالم.

وبحسب بيان صحفي نُشر نهاية الأسبوع الماضي، فإن المشروع التجريبي للمركزي السويدي في إطلاق العملة الرقمية يهدف إلى عرض كيفية استخدام العملة من قبل الجماهير.

وقال البنك إن الكرونة السويدية الإلكترونية (e-korna) متداولةً في نهاية المطاف، وسيتمكن المُستخدمون من الاحتفاظ بالكرونة في محفظة رقمية واستخدامها لمحاكاة الأنشطة المصرفية اليومية.

وأوضح أن من بين تلك الأنشطة المدفوعات، والودائع، والسحوبات التي ستجري عن طريق المحفظة الرقمية، مثل: تطبيق الهاتف المحمول.

وأضاف: “إن الهدف من المشروع إظهار كيفية استخدام الكرونة الإلكترونية من قبل القاعدة الكبيرة من الجماهير في السويد”.

السويد تدفع لاستخدام العملات الرقمية

قال البنك المركزي السويدي إن “استخدام الأوراق النقدية والعملات المعدنية في انخفاض داخل المجتمع، الأمر الذي أدى إلى تهميش دور النقد وأهميته، وبات من الضروري تسليط الضوء على الحاجة إلى عملة رقمية تصدرها الدولة”، منوهاً بأنه يعتزم إنشاء نظام دفع إلكتروني أكثر أماناً وفعالية.

واقترح Riksbank على البرلمان السويدي أن يتم التحقيق بعناية في قضية استخدام الكرونة الإلكترونية من قبل العديد من الخبراء في مختلف المجالات. ولكن حتى الآن، لم يكن هناك أي قرار أو خطة لإصدار تلك العملة والعمل بها.

وأشار البنك إلى إن إجراء المدفوعات بالكرونة الإلكترونية سيكون “سهلاً وكأنه إرسال رسالة نصية”.

وتُعد السويد أقل الدول اعتمادًا على النقد في العالم، مما يجعل الأمر اختبارًا بسيطاً لكيفية استجابة البنوك المركزية للأشخاص الذين يستخدمون كمًّا أقل من الأموال التي تطبعها.

وبدأ مشروع الكرونة الإلكترونية في ربيع عام 2017، وفقاً لإجراء قام به البنك المركزي السويدي آنذاك موضحاً أن “الهدف الأساسي من هذا المشروع الرائد هو توسيع فهم البنك للإمكانيات التكنولوجية للكرونة الإلكترونية”.

بلدان أخرى تستكشف العملات الرقمية

في يناير الماضي، تضافرت جهود البنوك المركزية في كل من بريطانيا، ومنطقة اليورو، واليابان، والسويد، وسويسرا لتقييم حالة إصدار عملات رقمية تابعة للبنوك المركزية (CBDCs).

وأشار تقرير حديث صادر عن بنك التسويات الدولية (BIS)، إلى أن عدد البنوك المركزية التي تتحسس طريق العملات الرقمية المحلية (CBDCs) يصل إلى نحو 80%.

وأوضح التقرير أن معظم البنوك المركزية ليس لها مصلحة تذكر في إعمال العملات الرقمية، وهو أمر لا ينبغي أن يكون مفاجئًا.

ربما يكون أبرز ما تناوله التقرير فيما يتعلق بالصين، التي خططت لإطلاق أول إصدار لعملة رقمية محلية في العالم ، لكنها لم تؤكد بعد تاريخ الإصدار.

وتعد العملات الرقمية من البنوك المركزية أموالًا تقليدية، ولكن في شكل رقمي، يصدرها ويحكمها البنك المركزي للبلد.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد عبدالحميد 307 Articles
كاتب ومحلل مالي، مع خبرة تبلغ 15 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية، منها جزء في الكتابة عن العملات الرقمية، والمشروعات المتعلقة بتقنية البلوك تشين، قام بالانضمام إلى مجتمع كريبتوليديان في أبريل 2020.