منذ الخميس الأسود.. مستخدمو “بيتميكس” يسحبون البيتكوين بشكل مخيف

منذ الخميس الأسود.. مستخدمو بيتميكس يسحبون البيتكوين بشكل مخيف

منذ يوم الخميس الأسود، يقوم مستخدمو بيتميكس (BitMex) بسحب عملاتهم الرقمية من البيتكوين (BTC) من البورصة بأعداد كبيرة.

ففي ١٣ مارس الماضي، كان لدى “بيتميكس” عدد يُناهز 307 ألفاً من عملة بيتكوين الرقمية (BTC)، وبحلول ٩ أبريل الجاري، انخفض هذا الرقم إلى نحو 222 ألفاً من العملة، بما يُعادل انخفاضاً بنسبة 38 بالمائة من حيازات عملة بيتكوين الرقمية.

على الرغم من أنه يتزامن مع التوجه الأخير المتمثل في قيام المتداولين بنقل البيتكوين بعيدًا عن البورصات المركزية بشكل عام، وفي حالة بيتميكس (BitMex)، فإن الانخفاض أكثر وضوحًا.

المتداولون يتحولون إلى بدائل أفضل

تم إغلاق البورصة لمدة ٢٥ دقيقة في ١٣ مارس الماضي. وفقًا لـ”بيتميكس”، فقد عانت البورصة من هجومين حجب خدمة (DDOS)، مما أدى إلى حدوث انقطاع. ومع ذلك، لم يصدق الجميع هذا التفسير.

حيث شارك متداول بارز في مجال العملات الرقمية وجهات نظره مع موقع كوين تليغراف، قائلاً: “كانت هناك منافسة متزايدة على ما بدأته بيتميكس في عام ٢٠١٤، وكان أبرزها بايبيت (ByBit) وديربيت (Deribit). ليس من المستغرب أنه إذا كانت إحدى هذه الشركات تزعج مستخدميها بسبب فشل الخادم، بغض النظر عن مدى انقطاع الخدمة، فسيبدأ الناس في التفكير في البدائل”.

وادعى متداول آخر أن “بيتميكس” قامت بتصفية صفقته بالرافعة المالية بشكل خاطئ أثناء انقطاع التيار مما أدى إلى خسارة ٣٠ بيتكوين (BTC) أو ما يُعادل 15 ألف دولار. وقد فكر البعض فيما إذا كان يجب حظر البيع على المكشوف في سوق العملات الرقمية تمامًا.

يعتقد أليكس ماشينسكي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سيلسيوس نتورك (Celsius Network) صاحبة العملة الرقمية (CEL)، أن “الانهيار المفاجئ الذي حدث مؤخرًا قد يكون هو ما أضر ببيتميكس في نظر المتداولين”.

وقال ماشينسكي: “أعتقد أنهم فقدوا العملاء الذين اضطروا إلى تصفيتهم في مارس الماضي أثناء الهبوط السريع. كما أن العديد من البورصات الأخرى تقدم الآن نفس المنتج تمامًا ولديها العديد من الميزات الأخرى التي لا تمتلكها بيتميكس، لذا يصعب على BitMEX إعادة بناء قاعدة العملاء”.

نشر أحد مستخدمي العملات الرقمية المشهور على يوتيوب والمعروف باسم القمر (The Moon)، مقطع فيديو يشرح سبب قيامه بإزالة برنامج فيديو تعليمي لـ”بيتميكس”، والذي كان في يوم من الأيام الفيديو الأكثر شعبية على قناته. وفي الفيديو نفسه، يحث أتباعه على التوقف عن استخدام البورصة كمركز لتبادل العملات الرقمية.

وعدد “القمر” مجموعة من الأسباب التي تجعل “بيتميكس” خيارًا سيئًا لأتباعه؛ من بينها – خدمة العملاء السيئة، والتعامل بالإهمال مع بيانات المستخدمين والتداول ضد مستخدميها، مُدعياً كذلك أن وجود بدائل أفضل أدى إلى مغادرة المستخدمين للبورصة بشكل جماعي.

وأضاف بالقول: “أعتقد أن بيتميكس في الأساس ليست بورصة جيدة للتداول على منصتها، فهناك بورصات أفضل بكثير الآن. وهذه البدائل الجديدة لبيتميكس، تستفيد من السلوك السيئ لبيتميكس وحقيقة أن الناس يغادرون البورصة بكثرة”.

التلاعب بالأسعار

في الآونة الأخيرة، تعرضت البورصة لقضية دعوى جماعية تدعي أن بيتميكس (BitMex) كانت تبيع أوراق مالية غير مُسجلة لسكان الولايات المتحدة. وتتهم الشكوى أيضًا بيتميكس بالتلاعب في الأسعار.

في الحيثيات، “قامت بيتميكس عن قصد بتأسيس سعر العقود الآجلة على بورصات السوق الفورية ذات السيولة المحدودة وبالتالي يسهل التعامل معها نسبيًا. وستقوم BitMex بعد ذلك بالتداول والتلاعب في تلك البورصات لتغيير سعر بيتكوين أو إثريوم”.

وقد يشير فقدان ما يقرب من ٤٠ بالمائة من ودائع بيتكوين (BTC) الخاصة بها في أقل من شهر إلى ضربة خطيرة لبورصة المشتقات التي كانت سائدة في وقتٍ ما.

حتى وقت كتابة الخبر، اليوم الاثنين، تراجع سعر العملة الرقمية للبيتكوين (BTC) بنسبة 2.03 بالمائة إلى سعر 6710.86 دولاراً، لتصل قيمتها السوقية إلى 122.94 مليار دولار، وذلك وفقاً لخدمة أسعار العملات الرقمية على موقع “كريبتوليديان”.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد عبدالحميد 307 Articles
كاتب ومحلل مالي، مع خبرة تبلغ 15 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية، منها جزء في الكتابة عن العملات الرقمية، والمشروعات المتعلقة بتقنية البلوك تشين، قام بالانضمام إلى مجتمع كريبتوليديان في أبريل 2020.