استطلاع يكشف فجوة واسعة في الآراء تجاه مخاطر العملات المشفرة

كشف استطلاع رأي أجري حديثا أن هناك انقسام شديد في الآراء تجاه مخاطر العملات المشفرة.
استطلاع يكشف الفجوة بين الحكومات والمعدنين حول خطورة العملات المشفرة

كشف استطلاع رأي أجري حديثا أن هناك انقسام شديد في الآراء تجاه مخاطر العملات المشفرة.

وأشار الاستطلاع إلى أن هذه الانقسام يرجع إلى الاغراض غير الشرعية التي يتم من أجلها استخدام العملات المشفرة.

وجهات نظر متباينة تجاه العملات المشفرة

وأجري الاستطلاع عبر مؤسسات RUSI و ACAMS بالشراكة مع YouGov. واعتمد على آراء 566 مشاركا من القطاعات المالية وبورصات العملات المشفرة، ومنظمين ماليين، ووحدات مالية استخباراتية.

وقال موقع finextra أنه في الوقت الذي تثور فيه الشكوك حول القدرات الحكومية، فإن صناعة العملات المشفرة أكثر إثارة للمخاوف المحتملة في القطاع المالي.

وأكد 70% من المشاركين في الاستطلاع تخوفهم من مخاطر العملات المشفرة.

وتركزت تلك المخاوف على استخدامها في أنشطة غسل الأموال، شراء سلع غير مشروعة، تمويل منظمات إرهابية، الاتجار بالبشر، وعرض عملات مزيفة.

ويوضح الاستطلاع التعارض بين نظرة الحكومات وصناع العملات المشفرة حول طبيعة المخاطر التي تشكلها، ومخاوف استخدامها في النشاط الإجرامي.

وبحسب الاستطلاع، فإن العاملين في صناعة العملات المشفرة أقل إحساسا بالقلق تجاه المخاوف السابقة، ويعتبر هؤلاء أن الهروب من العقوبات هو أبرز المخاطر.

وانقسم المشاركون في الاستطلاع حول رؤيتهم تجاه العملات المشفرة، وما إذا كانت مخاطرة أم فرصة.

فجوة واسعة كشفها الاستطلاع حول مخاطر العملات المشفرة

وكانت الفجوة واسعة للغاية بهذا الصدد بين مسئولين حكوميين والعاملين في القطاع المالي، وبين الضالعين في صناعة العملات المشفرة.

ويرى صناع العملات المشفرة أن معاملاتها تحظى بشفافية أكبر من المعملات المالية التقليدية.

هذا بالإضافة إلى أنها تتوافق مع فحص العقوبات والامتثال، بينما لم تتفق المؤسسات المالية والحكومات مع هذا الطرح.

وبينما يدرك العاملون في العملات المشفرة طبيعة المخاطر، فإن لاعبين آخرين مثل الإعلام والساسة والرأي العام أقل إدراكا لهذه المخاطر.

صناعة العملات المشفرة تبدو أكثر ثقة في مواجهة واكتشاف المخاطر، بينما لا تملك الحكومة مثل هذا القدر من الإيمان.

كايلا إزنمان، محللة الأبحاث في مركز جرائم الأموال والأمن.

وأشارت إلى أن تضييق الفجوة بين الطرفين مهم للغاية، في ظل الاعتراف بصعود نجم العملات المشفرة.

وأكدت “إزنمان” أنه في ظل عدم وجود توافق على الإجراءات التنظيمية الداخلية، فإن المخاوف تفتح الباب أمام الأنشطة غير الشرعية.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Mohamed Tharwat 62 Articles
صحفي مقيم في القاهرة ومتخصص في الشئون الاقتصادية والأسواق المالية