البيتكوين العملة الأقدم والأشهر .. ولكن هل هَرِم الأسد؟

لكل عملة قصة، ولكل من العملات ما يميزها عن غيرها. وعملتنا اليوم هي البيتكوين العملة الأقدم والأشهر، وإن لم تكن الأولى. ولكن مع هذا القدم هل يمكننا أن نقول قد هَرِم الأسد، ففقد مكانته؟

بداية لم تكن البيتكوين هي الأولى في العملات الرقمية، حيث سبقها محاولتان أسفرت إحداهما عن عملة رقمية وهي (Ecash) إلا أنه لم يكتب لها البقاء.

وفي العام 2008 جاء ساتوشي ناكاموتو ليعلن البداية الحقيقية لعصر العملات الرقمية، وبالتالي فإن البيتكوين هي الأقدم بين العملات الرقمية الموجودة على الساحة بالفعل.

أما عن قصة أنها الأشهر، فهو أمر لا يحتاج إلى تبرير، فربما لا يعلم كثيرون عن أمر العملات الرقمية أو البلوك تشين الذي اعتمدت عليه، ولكن يعلموا أو سمعوا عن البيتكوين.

ولكن وعلى الرغم من شهرة العملة، إلا أنه لا يزال هناك من يخلط بينها وبين غيرها من المصطلحات.

فهناك من يخلط بين البيتكوين والبلوك تشين، وهناك من يخلط بين كونها عملة رقمية مشفرة أم عملة رقمية فقط.

وهناك كذلك من يخلط بين طريقة التعدين فيها وبين طرق التعدين (Mining) في غيرها. وهو ما سنسعى لتوضيحه في قصة اليوم، بالإضافة لعدد من النقاط.

أولاً ما هي البيتكوين وما الهدف من إنشائها؟

البيتكوين هي عملة رقمية مشفرة، يمكن استبدالها بالعديد من السلع حول العالم، وتأتي كمكافأة على عملية تعدين تعتمد على شبكة بلوك تشين، وأجهزة حاسوب متطورة، وخوارزميات معقدة.

الهدف منها وكما أعلنه مؤسسها، سواء كان فرداً أو مجموعة، هو مواكبة التطور الاقتصادي حول العالم والشديد الشبه بالتطور الذي أحدثته شبكة الويب في طرق النشر.

أما الدافع الرئيسي لها، فكان الأزمة المالية العالمية، وما تلاها من تبعات، كانت كلها ناتجة عن التحكم في العملات من قِبَل البنوك المركزية حول العالم.

الفرق بين البلوك تشين والبيتكوين

البلوك تشين هي تكنولوجيا يتم استخدامها في تسجيل البيانات أو المعلومات، يمكن استخدامها في تسجيل العملات الرقمية، ويمكن استخدامها في تسجيل دافعي الضرائب ومقدار ما يدفعون.

أما البيتكوين فهي عملة يتم إنتاجها عن طريق عملية التعدين التي تعتمد على حل خوارزميات معقدة، وبعدها يتم تسجل بيانات هذه العملة كغيرها من العملات الرقمية أو البيانات المختلفة في شبكة البلوك تشين.

هل البيتكوين عملة مشفرة؟

كما ذكرنا في سلسلة “كريبتو في كبسولة” على موقع كريبتوليديان، فإن كل عملة مشفرة رقمية وليس كل عملة رقمية مشفرة، وعملتنا في قصة اليوم هي عملة مشفرة.

إلا أن عملية التشفير في البيتكوين هي نسبية، حيث يمكن تتبع مالك العملة في حالة الكشف عن بروتوكول الإنترنت (IP) الخاص به، وهو ما نجح بعض العملات التالية للبيتكوين من إخفائه، مثل عملة فيرج (XVG) وعملة أبولو (APL).

الفرق بين البيتكوين وغيرها من العملات

لم يكن بإمكان مؤسس أو مؤسسي عملة البيتكوين التنبؤ بكل ما سيجِدُّ من أمور، وخاصة مع التطور الهائل والمتسارع في عالم التكنولوجيا والرقمنة، خاصة أنه الأساس الذي تعتمد عليه العملات الرقمية.

وحيث إن العملات الرقمية عابرة للحدود وليست خاصة بنطاق جغرافي معين، فبالتالي لابد وأن يكون لكل منها ما يميزه، ليكون هناك فائدة مرجوة من طرحها.

وعليه فإن كل العملات التي تلت البيتكوين كان تركيزها وبشكل كبير على أن يكون لها ما يميزها عن العملة الأشهر والأقدم في عالم العملات الرقمية، وعليه فقد تفردت كل منها بميزة معينة.

هل هَرِم الأسد؟

بما أن البيتكوين هي أول وأقدم العملات الرقمية الموجودة حالياً، فربما يأتي الوقت الذي تصبح فيه العملة كالأسد الهَرِم الذي وإن كان لا يزال يحمل لقبه، إلا أن العديدين يتفوقون عليه في قوته.

ولكن وحتى بعد مرور أكثر من عشر سنوات وعلى الرغم من ظهور آلاف العملات الرقمية، إلا أن البيتكوين لا تزال هي العملة الأكثر شهرة وقيمة على الإطلاق، بل والأكثر موثوقية بين المتعاملين في تلك السوق.

إيجابيات وسلبيات البيتكوين

لكل شيء من صنع الإنسان إيجابياته وسلبياته، وكذلك العملات الرقمية، فلها إيجابياتها وسلبياتها بشكل عام ولكل منها على حدة.

ومن إيجابيات عملة البيتكوين، اللامركزية، والقابلية للتناقل والتخزين، واختيار وتحديد مبلغ رسوم المعاملة من قِبَل القائمين بالتعدين، ولا توجد بها بطاقات الائتمان والخصم المباشر والدفع المسبق، حيث كلها تستدعي رسوماً، وعدم خصوصية وعدم الأمان الكامل.

كذلك من إيجابيات البيتكوين الشفافية، فكل المعلومات الخاصة بمالك العملة وإن كانت مشفرة حيث هي بالرموز إلا أنها موجودة على شبكة البلوك تشين وبالكامل، وهي شبكة حيادية لا يوجد من يسيطر عليها.

أيضا من الصعب تزييف هذه العملة، حيث هي محمية من عمليات الإنفاق المزدوج وذلك عبر تقنية البلوك تشين والخوارزميات المستخدمة بها.

ومما يميز البيتكوين كذلك أنه لا يتم فيها التضخم، فوفقاً للموقع الرسمي للعملة فقد تم تحديد حجم العملة بـ 21 مليون بيتكوين، تم حتى كتابة هذه القصة، تعدين 18.27 مليون بيتكوين، أو ما نسبته 87%، ولم يتبق سوى 2.73 مليون بيتكوين.

ولمنع هذا التضخم يتم تعقيد عملية التعدين، وذلك بما يسمى بالتقسيم، أو تخفيض مكافأة المعدنين، والتي قمنا بشرحها سابقاً.

من سلبيات البيتكوين

أما عن السلبيات، فالعملات الرقمية ومنها البيتكوين لا تزال تواجه مشاكل في كثير من الدول وخاصة الناشئة، حيث لا يوجد أوجه عديدة لصرفها، وبالتالي هي ليست قانونية في كل الدول.

من المشكلات أو السلبيات في عملة البيتكوين وغيرها من العملات هو كلمات المرور الخاصة بالمحافظ الإلكترونية، حيث يعني فقدانها فقدان المحفظة.

كذلك عاني البيتكوين من التقلبات السعرية المرتفعة، حيث ارتفعت العملة وانخفضت بشكل كبير في الحالين، وهو ما قد يتسبب في خسائر عالية.

وأخيراً

كما ذكرنا سابقاً فإن قصة عملة هي إطلالة سريعة عن عملة من العملات، وذلك من باب التعريف بها وكيف نشأت وأهم المميزات والسلبيات، وليس معنى هذا كتابة كل شيء عن العملة، فعملة أبولو أو عملة البيتكوين، على سبيل المثال، قد تم إعداد كتب بأكلمها عنها، وفي التفاصيل المرتبطة بها.

من سلسلة “قصة عملة”: أبولو وخصائص لا توجد في غيرها من العملات الرقمية

5 1 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد أبو مليح 85 Articles
كاتب اقتصادي ومحرر مالي أول، مع خبرة تبلغ 20 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية المتخصصة، سواءً في الأسواق المالية العربية، أو أسواق العملات الرقمية، وصاحب فكرة كل من باب كريبتو في كبسولة وباب قصة عملة على موقع كريبتوليديان.