البيتكوين والذهب: الاستثمار في زمن كورونا

أصبح الاستثمار في العملات المشفرة هو الملاذ الآمن في ظل الظروف التي يعاني منها الاقتصاد العالمي، نتيجة جائحة “كورونا”.

كان الاستثمار في الذهب هو المنافس المستقر الوحيد للعملات المشفرة، كأفضل استثمار. وفي نفس الوقت وصل الارتباط بين الذهب وبيتكوين إلى مستوى مرتفع غير مسبوق.

يعني ذلك أن كلا الأصلين متساويان نسبياً من حيث القيمة، ما يعتبر المرة الأولى التي تتحقق فيها تلك الظاهرة.

تأثير “كورونا” على الاستثمار

وترجع العلاقة الحالية بين الذهب وبيتكوين إلى الهبوط الدرامي في قيمة الدولار الأمريكي خلال الأشهر الأخيرة، بحسب موقع “كوين ديسك”. وجاء ذلك نتيجة للانكماش المالي في ظل جائحة كورونا العالمية.

ورغم هذا الارتباط غير المسبوق، يتعين على المتعاملين بالعملات المشفرة الانتباه إلى عدة نقاط.

إشارات تحذيرية

يجب أن ينتبه حاملي العملات المشفرة إلي أن تلك العملات ليست بديلاً عن الاستثمار المستقر في النظام الرأسمالي العالمي.

ولا يزال الذهب هو الاستثمار الأفضل، لأن الحصول على العملات المشفرة ليس بديلاً عنه حتى الآن. ويجب أن يكون الاستحواذ على العملات المشفرة مكملاً لاستثمار جيد بالفعل في الذهب.

وفي الوقت الذي لا تزال فيه العملات المشفرة وبيتكوين في المراحل الأولى، فإن الذهب لا يزال الملاذ الأكثر أماناً.

ونتيجة لذلك، وفي الأوقات التي تشهد تراجعاً اقتصادياً، فإنه من الأفضل اللجوء إلى الذهب كخيار يسبق العملات المشفرة.

وأشار “كريبتوليديان” في وقت سابق إلى وضع بيتكوين المستقر، والذي لا يزال الخيار الأكثر استقراراً بعد الذهب.

ويمكن أن تؤدي الطبيعة غير التنظيمية لبيتكوين إلى جعله أصلاً مرغوباً فيه بشكل أكبر، لأنه لا يخضع لنفس مستويات الضرائب والإجراءات التنظيمية التي تخضع لها الأصول الأخرى مثل الذهب.


0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Mohamed Tharwat 62 Articles
صحفي مقيم في القاهرة ومتخصص في الشئون الاقتصادية والأسواق المالية