العملات البديلة

العملات الرقمية البديلة (Altcoins) هي كل العملات المشفرة القائمة على التعدين التي تم إطلاقها بعد نجاح البيتكوين العملة الأقدم والأشهر، وتعمل كبديل لها، وتتميز عنها ببعض المميزات.

وكلمة Altcoin عبارة عن جزئين، الأول Alt وهو اختصار لـ Alternative أي البديل، بينما الجزء الثاني Coin وهي تعني عملة.

وتشير التقديرات إلى أن عدد العملات الرقمية ووفقاً لموقع كوين ماركت كاب بلغ خمسة آلاف عملة منها 34% عبارة عن عملات رقمية بديلة، وذلك كما في فبراير 2020.

لماذا العملات البديلة؟

بعد نجاح عملة البيتكوين في 2008 كأول عملة رقمية تستخدم طريقة الند للند، جاءت العملات البديلة لتُكمل هذا النجاح من ناحية، ولعلاج بعض جوانب القصور في البيتكوين من ناحية أخرى، حيث لابد وأن يكون للعملة البديلة ميزة تنافسية للنجاح مقابل البيتكوين.

وعلى الرغم من أن العديد من العملات البديلة تم تعدينها بنفس الأساس التي تم تعدين البيتكوين عليه، إلا أن كل تلك العملات حاولت تقديم طُرق فعالة وغير مكلفة لإجراء معاملات على الإنترنت.

وعلى الرغم من وجود المميزات المشتركة بين تلك العملات إلا أن كلاً منها تختلف عن الأخرى وبشكل كبير.

العديد من العملات البديلة تم بناؤها باستخدام الكود الخاص بالبيتكوين، حيث هو كود مفتوح ومتاح للجميع، بينما القليل منها اعتمد على أكواد أخرى، إلا أنها أضافت بعض الإبداع مما جعلها تلقى قبولاً في كثير من أنحاء العالم.

ومن الجدير بالذكر أن العديد من العملات البديلة كان الهدف من طرحها في الأغلب جمع الأموال لمشروع معين عن طريق عملية الطرح الأولي للعملات الرقمية.

وبعض العملات البديلة استطاع أن يعالج البطء في عملية تعدين البيتكوين والتي تصل إلى 10 دقائق للكتلة الواحدة، بينما وصل في عملات بديلة إلى 12 ثانية.

كما استطاعت عملات أخرى أن تُحسن من طريقة التعدين أو طريقة التوزيع، أو التميز في استخدام شبكة البلوك تشين في تخزين البيانات والتحكم فيها.

أقدم العملات البديلة

تُعد عملة نيم كوين (Namecoin) هي أقدم عملة تستند على كود البيتكوين وتم بناؤها باستخدام خوزامية أو نظام إثبات العمل. وهي مقتصرة على 21 مليون عملة مثل البيتكوين.

تم إنشاء النيم كوين في 2011 وكان الهدف منها حينها تحسين نظام اللامركزية الذي تتمتع به عملة البيتكوين.

وكانت البداية عندما تحدَّث بعضُ المهتمين بمجال العملات الرقمية عن أهمية إطلاق نظام متطور أكثر من النظام الذي تعمل به البيتكوين. وهو ما أسفر عن نظام BitDNS وهو النظام الذي تقوم عليه عملة النيم كوين والذي يتيح عند العمل عليه تعدين أكثر من عملة.

فعندما تقوم بتعدين النيم كوين، فإنه في الوقت ذاته ربما تحصل على بعض عملات البيتكوين.

وكذلك من مميزات النيم كوين أنه يمكن استخدامها في تخزين وحفظ المعلومات في السجلات الإلكترونية، وغير ذلك من المميزات التي سنتاولها بعد بالتفصيل ولكن في باب “قصة عملة“.

موقف مؤيدي البيتكوين من العملات البديلة

يرى مؤيدو عملة البيتكوين أن العملات البديلة هي عملات ضعيفة وأن كثيراً منها لن يستمر طويلاً وذلك حيث إنها لن تستطيع مجابهة البيتكوين.

وبالرغم من أن رأيهم يُعد صائباً في جزء منه، إلا أنه قد جَانَبَه الصواب في أجزاء، فبعض العملات البديلة بالفعل لم يستمر طويلاً واختفت بعد ظهورها بسبب مشاكل في تأسيسها، إلا أن الكثير من تلك العملات استطاع الاستمرار بل أصبح لا يقل شُهرة عن البيتكوين.

فعملة الإيثريوم “الكمبيوتر العالمي المركزي” تُعد من أكبر المنافسين للبيتكوين، وهي ثاني أكبر عملة رقمية من حيث القيمة السوقية، وفي بعض الأوقات تصل أحجام التداول اليومية على الإيثريوم لمستويات قريبة من البيتكوين.

ومن العملات البديلة كذلك عملة الريبل، والتي تعمل على حل مشاكل النظام البنكي الحالي.

وعملة سياكوين وهي منصة تخزين لا مركزي تعمل على تخزين المعلومات السحابية بشكل لا مركزي لا يتحكم فيه أحد مما يدعم الخصوصية.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد أبو مليح 85 Articles
كاتب اقتصادي ومحرر مالي أول، مع خبرة تبلغ 20 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية المتخصصة، سواءً في الأسواق المالية العربية، أو أسواق العملات الرقمية، وصاحب فكرة كل من باب كريبتو في كبسولة وباب قصة عملة على موقع كريبتوليديان.