العملات الرقمية المستقرة

العملات الرقمية المستقرة (Stablecoins) المضمونة منها وغير المضمونة، هي فئة من فئات العملات المشفرة، تم إطلاقها بهدف معالجة مشكلة تقلبات العملات الرقمية.

ويأتي الاستقرار بتلك العملات من كونها مرتبطة بأصل من الأصول الثابتة، مثل الدولار أو اليورو أو الين الياباني، أو الذهب.

وهذا بدوره يضمن للمستثمر بها استقراراً نسبياً، في مقابل حالة التقلبات التي يشهدها كثير من العملات الرقمية.

استخدامات العملات المستقرة

تُعد العملات المستقرة، هي إحدى البوابات التي يستخدمها المستثمرون للدخول إلى عالم التشفير أو الخروج منه.

فالدخول إلى عالم التشفير يتم إما عن طريق التعدين أو شراء إحدى العملات الموجودة بالسوق، والوسيلة الأفضل للشراء، تكون عن طريق هذا النوع من العملات.

أما الخروج من سوق العملات الرقمية فيكون إما ببيع ما لديك من عملات رقمية، وهو ما يتم في الأغلب بتحويلها إلى عملات مستقرة ومن ثَمَّ تحويلها إلى عملات ورقية، أو أن تشتري بجميعها سلع.

حيث إن من استخدامات العملات المستقرة والذي تشترك فيها مع باقي العملات أنه يمكن استخدامها في البيع والشراء للسلع التي يمكن شرؤها بالعملات الرقمية بشكل عام.

وتكمن أهمية العملات المستقرة وقت الأزمات، حيث وإن كان البعض يهتم بالمضاربات وقت الصعود في الأسواق، حيث يحقق لهم الربح السريع، إلا أن الجميع وقت الهبوط يلجأ إلى العملات المستقرة أو التي تضمن له بعض الاستقرار.

ما أفضلية العملات المستقرة؟

بما أن العملات الرقمية المشفرة، هي عملات لا مركزية أي لا تضخع لأي جهة من الجهات التنظيمية، وهي في الوقت ذاته مرتبطة بإحدى العملات النقدية، فهي بالتالي تقدم أهم ما في الفئتين (الرقمية والنقدية).

حيث العملات المستقرة هي مشفرة، مهجولة الهوية، لا مركزية، وتتمتع بالأمان، وفي الوقت ذاته، لا تتعرض للتقلبات التي تنتاب العملات الرقمية غير المستقرة.

كيف يتم الحماية من التقلبات؟

لربط العملات الرقمية بالعملات النقدية بهدف الحماية من التقلبات التي تتعرض لها الأولى، هناك ثلاث طرق، وهي كالتالي:

الربط بين العملات الرقمية المستقرة والعملات النقدية

أولاً – الربط بين العملات المستقرة والعملات النقدية، وهي حالة مشابهة تماماً لما يحدث في عالم العملات النقدية المرتبطة بعملة من العملات النقدية القوية.

فمثلاً الريال السعودي والريال القطري والدينار البحريني والدرهم الإماراتي والدينار الكويتي وغيرهم، كلهم مرتبطين بالدولار الأمريكي مما يحميهم من التقلبات.

وتأتي عملية الربط كضمان لإصدار العملة، ويمكن أن تكون الضمانة بالمعادن الثمينة مثل الذهب، الذي ظل لسنوات طوال كضمانة لإصدار العملات النقدية، أو الفضة، أو حتى بعض السلع مثل النفط.

وهذه الطريقة يمكن أن تكون أحد العوامل التي قد تساعد البنوك المركزية حول العالم لإصدار عملات رقمية خاصة بها، فهي تعتبر مرحلة وسط بين العملات الرقمية المشفرة مُجهّلة المصدر، والعملات النقدية المعلومة المصدر.

بالإضافة إلى ذلك فإن أغلب البنوك المركزية تعمل على ربط العملات النقدية التي تُشرف عليها تلك البنوك، وكانت كثيراً ما يتم ربط العملة بالذهب.

وفي هذه المرحلة لابد من وجود وسيلة للاحتفاظ بالعملات الورقية أو السلع التي يتم ضمان العملات الرقمية بها، وهو ما يُسمى بمركز الحفظ، وبالتالي لابد أن ينطبق عليه ما تتميز به مراكز الحفظ.

ومن أهم وظائف مراكز الحفظ هذه أنها تساهم في منح الثقة في العمليات التي تتم على العملات المستقرة التي تم إنشاؤها من أجلها، وحفظ حقوق المستثمرين وإنهاء منازعات نقل الملكية.

كذلك هي تعمل على تسهيل عملية رصد ما تمتلكه الشركات المُصدرة للعملات المستقرة من رصيد دولاري أو رصيد بالعملة المحددة كضمانة للعملة الرقمية، وعليه يضمن المستخدمون حقوقهم.

الربط بعملة رقمية أو عدم الربط

ثانياً – ربط العملة المستقرة بعملة رقمية، وهو ما يعني ربط العملة المستقرة بعملة رقمية أو افتراضية أعلى في القيمة.

فعلى سبيل المثال عند ربط عملة رقمية ذات قيمة عالية بعملة رقمية ذات قيمة أقل، ففي حالة تراجع العملة ذات القيمة الكبيرة فإنها في الأغلب لن تصل إلى سعر العملة ذات القيمة الأقل.

ثالثاً – العملة المستقرة غير المدعومة، وهي عملة تعمل وفقاً لنُظم معينة تضمن ثبات الكميات المعروضة منها وفقاً لقيمة العملة المستقرة.

وهي في ذلك تُشبه البنوك المركزية، والتي تتحكم في المعروض من العملات النقدية، وفقاً لحجم السيولة المطروحة بالسوق.

مشكلة الرصيد الدولاري

كان من المشكلات التي واجهت العملات المستقرة قدرتها على إصدار تقارير مراجعة تستطيع فيها إثبات أن ما لديها من أرصدة تُعد كافيةً وبشكل كامل لتغطية ما قامت به هذه العملة أو تلك بإصداره من توكنات.

إلا أنه وفي أكتوبر 2018 أعلنت شركة برايس وترهاوس كوبرز (PwC) عن دخولها في تعاون مع شركة Cred المتخصصة في مجال العملات المشفرة للعمل على تحقيق المزيد من الشفافية والثقة في مجال العملات المستقرة.

وPwC هي شركة متعددة الجنسيات وواحدة من أكبر أربع شركات بالعالم في مجال المحاسبة والتدقيق.

أما Card فهي منصة إقراض عالمية لامركزية، وهي عضو مؤسس في تحالف UP والمكون من منصة Uphold الرقمية، وكل من شركة Blockchain at Berkeley وشركة Brave browser.

ويقدم التحالف أصولاً رقمية على مستوى العالم عبر منصة (Up Platform)، وهي في الوقت ذاته تعمل على إدارة العملات المستقرة المرتبطة بالدولار الأمريكي.

أشهر العملات الرقمية المستقرة

من أشهر العملات الرقمية المستقرة، عملة التيثر ويرمز لها بالرمز USDT، والتي دار حولها جدل كبير بشأن تقارير المراجعة وإذا ما كان لديها رصيد كافي مقابل ما تُصدر من التوكنات بشكل كامل.

وكان ذلك قبل أن تقوم تيثر في يونيو 2018 بإصدار كشف لشركة محاماة مشهورة تُظهر فيه أن لديها رصيداً في البنك بالدولار الأمريكي يعادل عملاتها المتداولة.

من العملات المستقرة أيضاً عملة الجيميني دولار (GUSD) المدعوم من منصة جيميني Gemini لتداول العملات المشفرة والمملوكة من قبل الأخوين وينكلفوس (كاميرون وتايلر وينكلفوس).

وعملة كوين دولار (USDC) التي تصدرها منصة سيركل (Circle)، وعملة الترو يو إس دي (TUSD) التي تصدر عن منصة تراست توكن (TRUST Token).

وعملة الباكسوس ستاندرد دولار (PAX) والصادرة عن منصة باكسوس Paxos.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد أبو مليح 85 Articles
كاتب اقتصادي ومحرر مالي أول، مع خبرة تبلغ 20 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية المتخصصة، سواءً في الأسواق المالية العربية، أو أسواق العملات الرقمية، وصاحب فكرة كل من باب كريبتو في كبسولة وباب قصة عملة على موقع كريبتوليديان.