القبض على المدير التنفيذي لشركة “كوين نينجا” بتهمة غسل أموال عن طريق البيتكوين

القبض على المدير التنفيذي لشركة "كوين نينجا" بتهمة غسل أموال عن طريق البيتكوين

ألقت السلطات الأمريكية القبض على المدير التنفيذي لشركة العملات الرقمية “كوين نينجا” ومؤسس “دروب بيت” للمحافظ الرقمية “لاري هارمون” بتهمة غسل أموال عن طريق البيتكوين.

ووجه الادعاء العام الفيدرالي في الولايات المتحدة اتهامات رسمية لـ”هارمون” بتهمة سوء  استغلاله لأدوات الخصوصية المرتبطة بالبيتكوين في أنشطة غسل أموال وعمليات تحويل أموال دون الحصول على التراخيص اللازمة.

وفي مذكرة الاعتقال الصادرة في وقت سابق هذا الشهر، تقول السلطات الأمريكية إن “هارمون” تورط في غسل أموال بنحو 354.5 ألف وحدة بيتكوين تقدر قيمتها بحوالي  311 مليون دولار وقت تنفيذها.

واستغل “هارمون” أداة الخصوصية المرتبطة بالبيتكوين والتي تسمى “هيليكس” ومحرك البحث “جرامز” لتنفيذ أنشطة وتعاملات عبر منصة “ألفا باي” التي تم إغلاقها عام 2017.

اما “هيليكس”، فهي أداة تتيح للمستخدمين التعامل بمزيج من العملات الرقمية  لأغراض قانونية وغير قانونية كغسل الأموال.

وحال ثبوت الاتهامات والجريمة المنصوصة، سوف يواجه “هارمون” عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاثين عاماً.

نفي متكرر

خلال جلسات التحقيق مع جهات الادعاء الفيدرالية في الولايات المتحدة، نفى “هارمون” مرارا أي صلة له بعمليات غسل الأموال المشار إليها، وتحدث أحد الصحفيين مع شقيق المتهم.

ورد شقيقه الذي يسمى “جاري هارمون” بأن أصول شركة “كوين نينجا” تم تجميدها بالفعل وصادر مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي آي” بعض عملات البيتكوين.

ويخشى الادعاء العام وجهات الاعتقال في الولايات المتحدة إطلاق سراح “هارمون” بشكل مشروط مع الأخذ في الاعتبار امتلاكه اتصالات مع جهات خارجية وروابط أسرية في دول أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن أنشطة وتداولات العملات الرقمية ارتبطت في أذهان البعض بعمليات غير قانونية مثل غسل الأموال وتمويل الإرهاب والهجمات السيبرانية.

ومن أبرز الشخصيات التي انتقدت البيتكوين الملياردير “إيلون ماسك” الذي أكد عدم اهتمامه بالتداول أو الاستثمار في العملات الرقمية بسبب ارتباطها بأنشطة غير قانونية مشدداً  على أنها ليست أصلاً استثمارياً جيدا بالنسبة إليه.

وعلاوة على ذلك، انتقد الملياردير الأمريكي “وارن بافيت” أيضاً العملات الرقمية وتقلباتها السعرية الحادة ووصفها بالفقاعة التي توشك على الانفجار، وذلك عندما اقترب سعر البيتكوين من عشرين ألف دولار أواخر عام 2018.

مشاركة هذه الصفحة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن