انهيار “واير كارد”.. ضربة عنيفة لجهود تسويق التكنولوجيا المالية

تداعيات انهيار واير كارد
انهيار واير كارد يضرب جهود التحول الرقمي

تصدرت شركة المدفوعات الألمانية “واير كارد” Wirecard عناوين الصحف في الآونة الأخيرة بعد انهيار درامي للكيان العملاق على خلفية قضية احتيال ضخمة، لكن هذا الانهيار مثل صدمة كبيرة لجهود تسويق التكنولوجيا المالية عالميًا.

“واير كارد” كانت مركزًا رئيسًا لتقديم خدمات معالجة المدفوعات الإلكترونية وتشغيل بطاقات الدفع للعديد من شركات التكنولوجيا المالية، وقد أدى انهيارها إلى توقف مفاجئ في خدمات البطاقات الإلكترونية وغيرها من الخدمات لعملاء تلك الشركات. SAHRDC المنظمة هي واحدة منهم.

ويفتح الانهيار الدرامي ملف “الهشاشة” في البنى التحتية والأسس التي تقوم عليها شركات التكنولوجيا المالية عالميًا، وتسلط الضوء أيضا على ما يمكن وصفه بأنه ضعف في البنية التحتية للجهات التنظيمية المشرفة على هذا القطاع وحتى شركات المحاسبة التي تدقق في سلامة ميزانيات الشركات العاملة في التكنولوجيا المالية، وفقا لموقع financemagnates.

قصة انهيار واير كارد

كانت واير كارد بطلا للعديد من التحقيقات والمشكلات القانونية على مدار السنوات، لكن الأمور وصلت إلى ذروتها في الشهر الماضي عندما كان من المفترض أن تنشر الشركة نتائج المراجعة المالية وإغلاق الميزانية للعام 2019.

بدلاً من تقديم هذه المستندات، أعلنت الشركة ببساطة أن نحو 2 مليار دولار من أرصدتها المفترضة “مفقودة”.

سريعا، هوى ​​سعر سهم الشركة من 100 دولار تقريبًا إلى نحو 1.5 دولار على مدار عدة أيام حتى منتصف يونيو الماضي، وبعد وقت قصير من هذا الإعلان، استقال ماركوس براون الرئيس التنفيذي السابق للشركة.

 وعلى مدار الأيام التالية، اعترفت الشركة علنًا بأنه ثمة مخطط “احتيال محاسبي” جرى تنفيذه على عدة سنوات، وقالت إن مبلغ الـ 2 مليار دولار المفقود ربما “لم يكن موجودًا من الأساس”.

في 25 يونيو الماضي، أعلنت واير كارد أنها ستقدم طلبًا للإفلاس. وفي اليوم نفسه، أمرت الهيئة البريطانية لمراقبة السلوك المالي (FCA) الشركة بوقف عملياتها اعتبارًا من 26 يونيو.

تأثير “الدومينو”

كان توقف عمليات واير كارد ضربة عنيفة لشركات التكنولوجيا المالية المعتمدة عليها.  

فجأة وجدت العديد من الشركات التي اعتمدت على وايركارد لمعالجة المدفوعات أو تشغيل بطاقات كل خدماتها متوقفة تماما، وهو ما أثر تباعًا على العملاء.

وشهدت الشركات الأخرى التي تعتمد على “واير كارد” انقطاعًا في الخدمة بدرجات متفاوتة.

في 30 يونيو (بعد 4 أيام من أمر الهيئة البريطانية بوقف العمليات) سُمح لواير كارد بمواصلة عملياتها، لكن الحادث كشف عن مدى هشاشة البنية التحتية للتكنولوجيا المالية حول العالم.

ومن بين أبرز المتأثرين، شركة Crypto.com وهي شركة معروفة بإصدار بطاقات الخصم المعتمدة على العملات الرقمية.

انقطعت خدمات Crypto.com لكنها لحسن الحظ تمكنت من التصرف سريعًا.

وآنذاك قال كريس مارساليك، الرئيس التنفيذي لـ Crypto.com ، لـ Finance Magnates :

“في غضون 4 ساعات من إعلان هيئة الرقابة البريطانية، استأنفنا عمليات بطاقاتنا في جميع الأسواق الـ 31 التي نعمل فيها بأوروبا”.

ومع ذلك ، لم تتصرف كل الشركات مثل Crypto.com  حيث أن بعضها لم يكن مهيئا بشكل جيد.

سمعة الشركات على المحك

قد يكون انهيار “واير كارد” هو مسؤولية الشركة نفسها، فضلا عن الجهات التنظيمية وشركات التدقيق المحاسبي، لكن هذا لا يمنع أن سمعة بعض شركات التكنولوجيا المالية التي كانت تعتمد على خدمات “واير كارد” قد تضررت.

ويقول سيموس دونوهيو، نائب الرئيس للمبيعات وتطوير الأعمال في METACO لـ Finance Magnates:

“على المدى الطويل، قد يؤدي ما حدث إلى ضرر كبير في سمعة شركاء واير كارد”.

1 1 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محسن خضر 10 Articles
كاتب اقتصادي مهتم بتقنية البلوك تشين وتأثيرها على التحول الاقتصادي العالمي وعالم الاستثمار الرقمي