بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يواصل مساعيه لإصدار الدولار الرقمي

يواصل مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي العمل بشكل مكثف لإصدار "الدولار الرقمي". فمع حروب التجارة والاقتصاد والتكنولوجيا، تندلع الآن حرب باردة بين أمريكا والصين على جبهة العملات الرقمية.
الدولار الأمريكي والعملات الرقمية

يواصل مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي العمل بشكل مكثف لإصدار “الدولار الرقمي”. فمع حروب التجارة والاقتصاد والتكنولوجيا، تندلع الآن حرب باردة بين أمريكا والصين على جبهة العملات الرقمية.

وتعد هذه الحرب الأكثر خطورة لأنها تستهدف مركز القوة الأساسي للولايات المتحدة، أي الدولار، كعملة دولية وحيدة للاحتياطات وللتبادل. ولهذا، تسعي الولايات المتحدة الأمريكية إلى العمل بجد للاستيلاء على المنصات الإلكترونية التي ينبغي على العالم إجراء المعاملات المالية فيها.

الدولار الرقمي

في إصلاح نقدي غير مسبوق، يستعد بنك الاحتياطي الفيدرالي لإيداع “دولارات رقمية” مباشرة إلى “كل مواطن أمريكي”.

وفي يوم الأربعاء الموافق 23 سبتمبر، ألقت رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، لوريتا جي ميستر، خطابا في الذكرى العشرين لندوة الدفع والسداد في شيكاغو بعنوان “المدفوعات والوباء”، وفقا لموقع News.Bitcoin.

“التشريعات قد أفضت إلى فتح حساب لكل مواطن أمريكي في الاحتياطي الفيدرالي، حيث يمكن إيداع الدولارات الرقمية فيه. كما هو الحال في التزامات البنوك الاحتياطية الفيدرالية، والتي يمكن استخدامها للمدفوعات الطارئة.”

لوريتا جي ميستر في جلسة بعنوان “العملات الرقمية للبنك المركزي”.

وبسبب إطلاق النقد الرقمي، سيتمكن بنك الاحتياطي الفيدرالي بعد ذلك من إلغاء العملة المادية “المجهولة” بالكامل وتتبع كل ورقة نقدية علي حدا منذ إنشائها. على الرغم من المعاملات المالية المختلفة التي تحدث للعملات خلال فترة تداولها.

“ستخلق المقترحات الأخرى أداة دفع جديدة وهي النقد الرقمي، حيث ستكون مشابهة تمامًا للعملة المادية التي تصدرها البنوك المركزية اليوم، ولكن في شكل رقمي، وربما بدون إخفاء هوية العملة المادية.”

ميستر.

علاوة على ذلك، أوضحت رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أن بعض تصميمات الدولار الرقمي تسمح للبنك المركزي بإصدار عملته الرقمية مباشرة في محافظ المستخدمين النهائيين باستخدام خدمات التحويل والاسترداد التي ييسرها البنك، دون تدخل البنوك التجارية.

مختبر التكنولوجيا الفيدرالية

في الوقت نفسه، أنشأ مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي مختبر تكنولوجي يسمى “Techlab”. ويعمل هذا المختبر كمسبار لمجموعة من التقنيات الجديدة ولبناء منصات ذات الصلة بالعملات الرقمية وابتكارات الدفع الأخرى.

وبالمثل، أنشأ البنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك مركزا للابتكار بالشراكة مع مصرف التسويات الدولية (BIS). كما تهدف الشراكة إلى تحديد الاتجاهات الرئيسية والتكنولوجيا المالية المتصلة بالبنوك المركزية.

أما بالنسبة للمبادرات الفردية للبنوك الاحتياطية الفيدرالية، فأوضحت ميستر أيضا أن بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن يتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) لتجربة التقنيات الحالية والجديدة التي يمكن استخدامها مقابل الدولار الرقمي.

وجدير بالذكر أنه تم إطلاق هذه المبادرة طويلة الأمد في أغسطس. كما تم إنشاء مؤسسة ديجيتال دولار Digital Dollar في الولايات المتحدة هذا العام.

يبدو أن كل هذة المساعي للسيطرة على الاقتصاد الرقمي تستفيد بشكل بالغ من تداعيات جائحة كوفيد-19. فهي بمثابة تذكرة هامة بأن البلاد بحاجة إلى نظام دفع موثوق. ولذلك تسعى الولايات المتحدة حاليا إلى الهيمنة على المنصات الإلكترونية. وهو الأمر الذي قد يمكنها من تعويض الخسائر الناجمة عن بيع الدولار، من خلال الرسوم على إنجاز المعاملات عبر المنصات الإلكترونية وخلق منافس قوي كالدولار الرقمي.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Sally ElShorbagy 26 Articles
صحفية ومترجمة حرة متخصصة في كتابة، وتحرير، وترجمة كافة التقارير الصحفية والمؤتمرات في الشؤون السياسية والأقتصادية.