“المركزي الصيني” لا يعتزم تحويل جميع المدفوعات التقليدية إلى بلوك تشين

المركزي الصيني لا يعتزم تحويل جميع المدفوعات التقليدية إلى بلوك تشين

أصدر معهد أبحاث العملات الرقمية التابع لبنك الشعب الصيني (المركزي)، بياناً زاد من عملية التعقيد حول التوقعات بشأن اعتماد تقنية بلوك تشين في البلاد.

وكانت هناك ضجة إعلامية كبيرة حول توجه الصين، بصفتها واحدة من أكبر الاقتصادات العالمية في العصر الحالي، نحو اعتماد تقنية بلوك تشين كسياسة رسمية للدولة.

وترى القوى العظمى الناشئة أن التكنولوجيا تمتلك القدرة على منحها ميزة في الاقتصاد العالمي سريع التغير اليوم.

لهذا السبب تخطط الصين لإطلاق عملتها الرقمية الخاصة، والتي تسمى DCEP، في وقت ما في المستقبل القريب.

وعلى الرغم من أن الصين قد التزمت بلوك تشين منذ أن نادى بها رئيس البلاد شي جين بينغ، رسميًا، إلا أن هناك دائمًا حالة من عدم اليقين تحيط باعتماد التقنية رسمياً في المدى البعيد.

هل تعتزم الصين تحويل بنيتها التحتية للمدفوعات التقليدية إلى بلوك تشين؟

وفقاً لورقة نشرها معهد أبحاث العملات الرقمية، فإن الصين لا تُخطط لاستخدام تقنية بلوك تشين في عمليات الدفع التقليدية.

بدلاً من ذلك، سوف تتجه الدولة الأكبر مساحة وسكاناً في العالم، إلى التركيز في استخدام تقنية بلوك تشين في عمليات التشييد والبناء في البلاد، والتمويل التجاري بالإضافة إلى سوق العقارات.

والجدير بالذكر أن الخيارات غير النقدية مثل WeChat و AliPay تُهيمن بالفعل على المدفوعات اليومية في الصين.

وبالنظر إلى عدم وجود ضرورة للانتقال إلى بلوك تشين في هذه الجزئيات، فقد ركزت الصين بدلاً من ذلك على نقل التكنولوجيا إلى تعاملات واسعة النطاق في الاقتصاد.

ومن بين هذه القطاعات التي تسعى الصين لتعميم تكنولوجيا بلوك تشين فيها، مجالات العمل الورقي التي تُعيق كفاءة العمل في كثير من الأحيان، كما هو الحال في عالم تداول العملات الأجنبية.

وعلى الرغم من أن أحدث التعليقات الصادرة عن معهد أبحاث العملات الرقمية لا تُشير إلى تحول في السياسة النقدية للصين، إلا أنها توضح الأهداف الأساسية لحلم تطبيق بلوك تشين في البلاد.

ومن الواضح أن التبني سيكون على المستوى المؤسسي، فعلى سبيل المثال قال موقع (BeinCrypto): “في العام الماضي، منصة الحكومة القائمة على تقنية بلوك تشين تم تطبيقها في سداد الفواتير بمقاطعة تشجيانغ الصينية”.

كل هذا يؤكد أن موقف الصين ثابت وقائم على قاعدة راسخة وهي: “نعم للبلوك تشين، لا للعملات الرقمية”.

وعلى الرغم من أن الصين تتصدر العالم حالياً في عملية تبني تلك القاعدة، إلا أنها قد تدرك ذات يوم أنه لا يمكن أن يكون لديها شبكات آمنة قائمة على تقنية بلوك تشين دون وجود للعملات الرقمية في المنظومة.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
بو مولا
بو مولا
1 سنة

كفاهم كورونا

محمد عبدالحميد 307 Articles
كاتب ومحلل مالي، مع خبرة تبلغ 15 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية، منها جزء في الكتابة عن العملات الرقمية، والمشروعات المتعلقة بتقنية البلوك تشين، قام بالانضمام إلى مجتمع كريبتوليديان في أبريل 2020.