تفشي فيروس كورونا يؤجل عقد المؤتمرات الآسيوية للتشفير الرقمي

تفشي فيروس كورونا يؤجل عقد المؤتمرات الآسيوية للتشفير الرقمي

تم تأجيل عدد من المؤتمرات المُتعلقة بالعملات الرقمية المُشفرة في جميع أنحاء قارة آسيا نتيجة تفشي الفيروس الصيني، كورونا المُستجد، على المستوى الإقليمي.

ويُعد توكين 2049 (TOKEN2049)، حدث التشفير الرئيسي الذي يُعقد سنوياً في هونغ كونغ، أحدث المؤتمرات التي تم الإعلان عن تأجيلها مؤخراً.

وكان من المُقرر أن يتم عقد (TOKEN2049) في منتصف مارس المُقبل، لكن تم تأجيل انعقاد المؤتمر ليكون في الموعد البديل خلال 7 – 8 أكتوبر 2020.

وقال فريق (TOKEN2049): “خلال الأسابيع الماضية، كنا نراقب عن كثب أحدث التطورات العالمية حول فيروس كورونا، بينما تابعت هونغ كونغ الموقف جيدًا واتخذت احتياطات صارمة لاحتواء أي تأثير مُحتمل، يسوده حالة عدم اليقين”.

شركات التشفير في هونغ كونغ توقف عملياتها

هونغ كونغ، البلد التي أعلنت عن خططها لإغلاق المعابر الحدودية مع جمهورية الصين الشعبية في محاولة للسيطرة على الفيروس القاتل “كورونا المُستجد”، تُعاني من حالة عدم يقين بسبب الاحتجاجات الشعبية المحلية المُناهضة للحكومة.

وبحسب كوين تليجراف، أعلنت شركة محلية كبرى رائدة في مجال تحويل الأموال تُدعى بيتس بارك (Bitspark)، إغلاقها فجأة في وقت سابق من هذا الأسبوع، وأرجعت ذلك لقضايا إعادة الهيكلة الداخلية للشركة والاحتجاجات الشعبية في البلاد، بالإضافة إلى انتشار فيروس كورونا إقليمياً.

تأجيل مؤتمر “بينانس بلوك تشين” في فيتنام وهونغ كونغ

ولم يكن (TOKEN2049) وحده الذي تعرض للتأجيل، ففي الثالث من يناير الماضي، أعلنت شركة بينانس العالمية (Binance) عن تأجيل مؤتمر “بينانس بلوك تشين” في فيتنام، والذي كان من المُقرر عقده في الفترة من 29 فبراير حتى 4 مارس 2020.

وأعلنت “بينانس” عن اعتذارها لجميع الضيوف الذي تم تسجيل حضورهم للفعالية، موضحة أنها ستعوض كل مَنْ تم تسجيل حضوره ورد مبالغ الحجز من خلال منصة تسجيل الأحداث، قائلة: “سنُبلغ الجميع قريباً بخصوص المزيد من التحديثات على هذه الفعالية”.

وفي أواخر يناير الماضي أيضاً، أعلن مؤتمر رئيسي آخر، وهو أسبوع هونغ كونغ للبلوك تشين عن تأجيل الحدث الذي كان من المُقرر عقده في مارس المُقبل، حيث قال مُنظمو الحدث أنهم سيصدرون إعلاناً عاماً عن الموعد الجديد بمجرد تحديده.

تكتل صناع التشفير يواجهون الوباء القاتل

في حين أن تفشي فيروس كورونا قد أثر بشدة على صناعة التشفير، أعلن عدد من التكتلات الصناعية والبشرية عن مبادرات للتصدي لهذا الوباء سريع الانتشار.

وأطلق مطورو التطبيقات الداعمة لخدمات بلوك تشين مؤخراً أداة لتصوير البيانات بغرض تتبع فيروس كورونا القاتل من أجل مكافحة الوباء، حيث تم إطلاق منصة على البلوك تشين في الصين تُدعى هايبر تشين (Hyperchain)؛ لتكون بمثابة بوابة تبرعات للإمدادات الطبية لدعم المستشفيات المحلية في البلاد.

في الخامس من فبراير الجاري، ادعى أكاديمي في جامعة هونغ كونغ، أن التكنولوجيا القائمة على بلوك تشين وتكنولوجيا الدعم يمكن أن تُعالج بشكل أفضل وباء الفيروس التاجي “كورونا” من خلال توفير تبرعات فعالة بمزيد من الشفافية.

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة بينانس، تشانغ بينغ تشاو، في وقت سابق أن البورصة تعهدت بالتبرع بمبلغ 1.5 مليون دولار لمساعدة ضحايا فيروس كورونا في مدينة ووهان الصينية، وهي مركز تفشي الفيروس في البلاد.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد عبدالحميد 307 Articles
كاتب ومحلل مالي، مع خبرة تبلغ 15 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية، منها جزء في الكتابة عن العملات الرقمية، والمشروعات المتعلقة بتقنية البلوك تشين، قام بالانضمام إلى مجتمع كريبتوليديان في أبريل 2020.