تقنية بلوك تشين قد تغير وجه التعليم إلى الأبد

تبشر الطبيعة الشفافة وغير المركزية لتقنية بلوك تشين بإمكانية استخدامها في العديد من المجالات، منها الصحة، السفر، وأيضا التعليم.
استخدام بلوك تشين قد يحدث طفرة في التعليم الجامعي

تبشر الطبيعة الشفافة وغير المركزية لتقنية بلوك تشين بإمكانية استخدامها في العديد من المجالات، منها الصحة، السفر، وأيضا التعليم.

نظرا لأن الدرجات العلمية المزورة هي أحد أبرز المشكلات التي تعاني منها الجامعات على مستوى العالم، فإن قطاع التعليم قد يحقق استفادة واسعة النطاق من التعامل بتقنية بلوك تشين، كما جاء بتقرير نشره موقع “كريبتو إيكونومي” يوم الأحد.

“الآن، كل السجلات الخاصة بالطلاب، والمعلومات الأخرى، يتم حفظها وفقا لقاعدة بيانات مركزية. في حالة اختراق هذا النظام المركزي فإن الأزمة ستكون واضحة للجميع.”

تقرير كريبتو إيكونومي.

بلوك تشين في الجامعات

تتعامل بعض الجامعات بتقنية بلوك تشين منذ سنوات. في عام 2017 بدأت جامعة ملبورن في استخدام تلك التقنية في إصدار شهادات رقمية للطلاب، كي يتم نشرها على أوسع نطاق، لتسهيل تواصل أصحاب الأعمال مع الطلاب، وتوفير فرص عمل.

وكشفت دراسة أجرتها Gartner العالمية للأبحاث والاستشارات عام 2019 أن 2% من العاملين في قطاع التعليم بدأوا بالفعل في استخدام بلوك تشين.

وبحسب الدراسة فإن 18% آخرين يخططون للسير على نفس النهج خلال العامين المقبلين.

ويمكن أن تساعد تقنية بلوك تشين في إعادة تشكيل طريقة تخزين المعلومات الخاصة بالطلاب.

وسوف تؤدي التقنية في تلك الحالة إلى إصدار نسخ رقمية للدرجات والشهادات والدبلومات الجامعية، وتخزينها، مما يمكن أن يؤدي إلى القضاء على تزوير الشهادات.

زيادة الفعالية وتعزيز سوق العملات المشفرة

كما يمكن استخدام بلوك تشين في إنشاء نسخة افتراضية أو سجل لجميع الإنجازات التعليمية طوال حياة الفرد. وسوف يؤدي ذلك إلى المساهمة في الحد من تزوير السيرة الذاتية، وتسهيل إجراءات انتقالات الطلاب بين الجامعات والدول والولايات.

وقال التقرير إن سداد الطلاب للرسوم الدراسية عبر العملات المشفرة يمكن أن يؤدي إلى خلق سوق جديدة للأصول الرقمية.

وأكد أن القوة الكامنة لتقنية بلوك تشين تتمثل في تأسيس نموذج تعليمي جديد، وميكنة المهام الإدارية، وخفض الرسوم الدراسية، وزيادة رواتب أعضاء هيئة التدريس.

وتستخدم جامعة “وولف” في سان فرانسيسكو نموذجا تعليميا فريدا لتقنية بلوك تشين. حيث تضم الجامعة نظام تقديم واعتماد شامل، وتوفر الحرية للطلاب في اختيار المحاضرين، من خلال استخدام التقنية.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Mohamed Tharwat 62 Articles
صحفي مقيم في القاهرة ومتخصص في الشئون الاقتصادية والأسواق المالية