جائحة كورونا تعيد رسم المشهد المالي العالمي.. وعام أكثر استقرارا لبيتكوين

من المتوقع أن تعيد جائحة "كورونا" رسم المشهد المالي العالمي، فيما يتعلق بالبنوك والعملات المشفرة، وفقا لنبوءة مجلة "فوربس".
عام جيد لبيتكوين وسيء للنظام البنكي التقليدي

من المتوقع أن تعيد جائحة “كورونا” رسم المشهد المالي العالمي، فيما يتعلق بالبنوك والعملات المشفرة، وفقا لنبوءة مجلة “فوربس“.

وأشارت، في تقرير نشرته السبت، إلى أن الجائحة العالمية ستكون بمثابة أنباء سيئة بالنسبة للبنوك، ولكن الأمر لن يكون كذلك فيما يتعلق بالعملات المشفرة، وعلى رأسها بيتكوين.

وأكد خبراء اقتصاديون أن وباء كورونا سيدفع العالم نحو الإسراع في التكيف مع العملات المشفرة.

ما هو دور كورونا في إعادة تشكيل المشهد المالي العالمي؟

وقال “تيمور بيغ”، كبير الاقتصاديين في DBS Bank، إن الطلب في مرحلة ما قبل كورونا كانت تهيمن عليه المضاربة.

وأضاف بقوله: “شاهد الناس المسار الرائع لعملة بيتكوين، ويريدون أن يكونوا جزءا من اللعبة. وبالتالي فإنه لن يكون هناك ضرر بالنسبة لهم في وضع 1% من الأصول التي يملكونها في صورة بيتكوين”.

ومضى يقول: “ولكنني أعتقد أن العالم ما بعد كورونا سيكون أقل من حيث المضاربة. وستكون النظرة قائمة على أن هناك أشياء ثابتة التداول، ولن تتراجع قيمتها بشكل كبير”.

توجهات جديدة للأفراد في مرحلة ما بعد كورونا

وأكد بيغ أن الناس يخشون هروب الدولار، ويتساءلون ما إذا كان يتعين عليهم الإدخار بعملة بيتكوين كملاذ آمن مثل الذهب.

وتأتي تلك التصريحات بعد التقرير الذي أصدره بنك DBS Bank السنغافوري، وتناول فيه تأثير الأحداث التي وقعت في 2020 على الأنظمة المالية.

آفاق جديدة للعملات المشفرة

وقال تقرير DBS Bank أن العام 2020 كتب تاريخا جديدا بالنسبة للتمويل الرقمي. وأن العملات المشفرة ظهرت في المشهد وسوف تبقى.

وتابع بقوله: “العملات الرقمية الخاصة والعامة سوف تظل قائمة وبقوة، وسوف تبقى بمثابة آفاق جديدة وشجاعة، مع ظهور حالات استخدام جديدة وتطورات تكنولوجية وتحديات مستمرة”.

كما جاء بالتقرير أن هذا يرجع إلى إجراءات التحفيز التي اتخذتها البنوك للحد من أضرار كورونا، مع خفض معدلات الفائدة، وتسريع طبع النقود لتسهيل السيولة.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Mohamed Tharwat 62 Articles
صحفي مقيم في القاهرة ومتخصص في الشئون الاقتصادية والأسواق المالية