حرق العملة

يشير مفهوم حرق العملة (Coin Burn) إلى عملية إزالة عدد من الرموز أو العملات الرقمية من التداول، وبالتالي تخفيض معدلات التضخم وتقليل المعروض من تلك العملة.

وتعتبر عملية حرق العملة أشبه ما يكون بشراء الشركات بأسواق المال لأسهمها.

وينتج عنها تقليل المعروض منها، ومن ثَمَّ رفع قيمتها السوقية، وعليه يستفيد أصحاب الحصص الكبيرة من ذلك على المدى البعيد.

أربعة أسباب رئيسية وراء استخدام عملية حرق العملة؟

الجدير بالذكر أنه من الصعب التحكم في الرموز المطروحة من عملة من العملات الرقمية، بشرائها والاحتفاظ بها لحين ثم طرحها مرة أخرى، وبالتالي لابد من استبعاد تلك الرموز وبشكل نهائي.

ومن المعلوم أن الهدف الرئيسي من عملية حرق العملة يتمثل في التحكم بالعدد المتداول من هذه العملة أو تلك، وبالتالي رفع قيمتها السوقية.

وكذلك من الأسباب التي قد تدفع الشركات المالكة للعملات إلى اللجوء لعملية حرق العملة، إعادة هيكلة البنية المالية وتأكيد ملكيتها لتلك الأصول، إلا أن الهدف الأغلب والأعم يكون لأغراض انكماشية.

كيف يتم حرق العملة؟

لكي نستطيع إزالة الرموز أو التوكنات من منصات التداول الرقمية، يقوم المعدنون بنقل رموز تلك العملات إلى عناوين بعينها تحتوي على مفاتيح لا يمكن الوصول إليها.

ومن المهم التأكيد عليه هنا أنه لا يمكن الوصول إلى تلك الرموز، أو استعادة تلك العملات مرة أخرى .

ويتم ذلك عن طريق قيام المعدنين بتفعيل عملية الحرق، مشيرين إلى أنهم يريدون حرق كمية محددة من العملات.

ثم يتم التحقق من ملكية هؤلاء لهذه الكميات من العملة المراد حرقها عن طريق عملية العقود الذكية، حيث يتم حرق الرموز الإيجابية أو التي تم إثباتها بطريقة إثبات العمل.

في حالة عدم وجود العدد المطلوب حرقه في محفظة المُعدِّن أو مالك العملة، يتم رفض الطلب.

ويكون ذلك عن طريق تفعيل دور النود أو العقدة كما سبق وأن شرحنا في إحدى حلقات سلسلة كريبتو في كبسولة.

في حالة إذا كان هناك لدى طالب عملية الحرق العدد المطلوب في المحفظة الخاصة به، فسوف يتم تدمير هذه الرموز.

ولكن في حال تم تدمير هذه الرموز فمن المستحيل استعادتها مرة أخرى بأي طريقة.

وهذا هو أحد أوجه الشبه بين عملية حرق العملة في العملات الرقمية وحرق العملة الورقية، ففي الحالتين لا يمكن استعادة العملة التي تم حرقها.

ما المقصود بوظيفة الحرق؟

المقصود بوظيفة الحرق، هي خاصية موجودة في أي عقد في منصات التداول مثل بينانس أو غيرها، وهي عادة تكون متاحة لأي شخص وفي أي وقت.

وفي حالة استدعاء هذه الوظيفة يمكن للفرد أن يُزيل كمية معينة من العملات التي يمتلكها وتكون معروضة للتداول.

ويتم تسجيل كل عمليات الحرق التي تتم من الهيئات أو الشركات على شبكة البلوك تشين.

وبالتالي فهي عملية تتسم بالشفافية وبنسبة مائة بالمائة، ويمكن لأي شخص التحقق من العملات التي تم حرقها.

وفي حالة كانت العملة مملوكة لشركة أو هيئة أو منصة، فإن من يقوم بالحرق في الأغلب يقوم بالإعلان عن العدد الذي تم حرقه ووقت الحرق.

أشهر عمليات حرق العملة

من أشهر المنصات التي تقوم بعملية حرق العملة بصفة دروية هي منصة بينانس، والتي تقوم كل ثلاثة أشهر وبشكل دوري بحرق عدد من العملات والتي تعلن عادة عنها.

ويمكن التحقق من عمليات الحرق التي تمت على عملة بينانس، وهي بينانس كوين (BNB) من خلال Ethereum blockchain مثل Etherscan.

وتقوم بينانس بحرق رموز الـBNB لالتزامها في وقت سابق بأن تصل إلى 100 مليون BNB.

بينما تقوم عملة مثل التيثر Tether (USDT) بإنشاء رموز عندما تقوم بإيداع أموال في احتياطياتها، ثم تقوم بحرق هذه الرموز عند سحب تلك الأموال.

من آخر الأخبار عن عملية حرق العملة

أعلنت منصة التداول (ديفيرسيفي) اللامركزية والتي كانت أحد فروع منصة التداول الشهيرة (بيتفينيكس) أنها تحرق عدداً من رموز عملة نكتار (NEC). بقيمة تناهز 20 مليون دولار، وذلك في نهاية الشهر الماضي.

من حلقات سلسلة كريبتو في كبسولة: إثبات العمل وإثبات الحصة، العقود الذكية، البلوك تشين أو الجندي المجهول

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد أبو مليح 85 Articles
كاتب اقتصادي ومحرر مالي أول، مع خبرة تبلغ 20 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية المتخصصة، سواءً في الأسواق المالية العربية، أو أسواق العملات الرقمية، وصاحب فكرة كل من باب كريبتو في كبسولة وباب قصة عملة على موقع كريبتوليديان.