دراسة تؤكد أن كبرى الشركات الأمريكية تستثمر في الإثريوم

دراسة تؤكد أن كبرى الشركات الأمريكية تستثمر في الإثريوم

كشفت دراسة شاملة لعشرة آلاف محفظة تخص الإثريوم (ETH) ، أجراها المُحلل آدم كوكران (Adam Cochran) وفريقه ، عن معلومات حول مشاركة الشركات المهمة في السوق الرقمية.

وفقًا لنتائج دراسة كوكران وفريقه، هناك عناوين محفظة مرتبطة بجيه بي مورغان (JPMorgan)، آي بي إم (IBM)، مايكروسوفت (Microsoft)، أمازون (Amazon) وولمارت (Walmart) تستثمر في الإثريوم.

خلال الدراسة، استعرض كوكران يدوياً أهم 10 آلاف عنوان لعملة الإثريوم (ETH)، والتي تمثل 91.7 مليون (ETH) وبالتالي 56.7٪ من إجمالي العرض.

وجد تحليل البيانات أنه أسفر عن معلومات حول السيولة والربحية والتلاعب بالسوق، وخاصة سلوك حيتان الإثريوم.

وتشير الدراسة إلى أن 17٪ من إجمالي عرض (ETH) يتم تخزينه في 10 عناوين فقط، وهذا يتوافق مع عدد 16.6 مليون من عملة الإثريوم.

من خلال هذه المقارنة، تدعي دراسة أنها تدحض مركزية الإثريوم ، فأكبر 10 آلاف عنوان من البيتكوين الرئيسية تمثل 57.44٪ من إجمالي العرض مع 10.54 مليون من عملة البيتكوين (BTC). لذلك، فإن التوزيع بين هذه العملات الرقمية هو نفسه عملياً.

في المقابل، فإن عناوين TRON 1031 لديها 51.1٪ من إجمالي عملة الترون الرقمية (TRX). كما يتم توزيع 55.2٪ من رمز (XRP) الخاص بشركة ريبل (Ripple) في 16 عنوانًا ونحو 54.3٪ من عروض اللايتكوين (Litecoin) في 300 عنوان.

ومن حيث توزيع إمداداتهم، تشير الدراسة إلى أن البيتكوين والإثريوم “في اتحاد خاص بهم”.

شركات “فورتشين 500” تقوم بتجميع الإثريوم

بالإضافة إلى اكتشاف محافظ الإثريوم المرتبطة بـجيه بي مورغان (JPMorgan)، آي بي إم (IBM)، مايكروسوفت (Microsoft)، أمازون (Amazon) وولمارت (Walmart)، تمكنت الدراسة من تحديد أن جميع هذه العناوين تقوم بالتجميع على الإثريوم.

ومع ذلك، لا يمكن للدراسة تحديد أسباب ذلك، ومقدار الإثريوم (ETH) المتراكم، ولا ما إذا كانت هذه مبادرة مؤسسية.

على الرغم من ذلك، من الممكن التكهن بأن الشركات المذكورة لديها كمية كبيرة من الإثريوم (ETH)؛ نظراً لأنها موجودة في أعلى 10 آلاف عنوان.

يتضح تراكم الإثريوم في المؤسسات من خلال الاطلاع على أحدث تقرير عن Grayscale. تمتلك شركة إدارة الأصول 1٪ من إمداد ETH وتقوم بزيادة معدل الاستحواذ بشكل كبير خلال الأشهر القليلة الماضية.

دراسة كوكران تُشير إلى أن المؤسسات والمستثمرين وتلك الشركات المذكورة سلفاً، قد يكون دافعها وراء تجميع الإثريوم التوقعات الصعودية للعملة الرقمية (ETH).

وأظهرت دراسة سابقة أجراها كوكران بالفعل كيف يمكن أن يكون إطلاق إصدار (Ethereum 2.0) حدثاً صعودياً للغاية لسعر عملة الإثريوم.

في دراسته، رجح كوكران بأن (Ethereum 2.0) سيكون مُحرك “التغيير الاقتصادي” غير المسبوق. عندما يبدأ مستوى الإثريوم المسدود في الارتفاع ستحدث صدمة إمداد. سيكون هذا مدفوعاً بالطلب المتزايد على (ETH) من المستثمرين والحيتان التي ستتنافس على الكمية المتاحة من تلك العملة.

إلى جانب الزيادة في الطلب على الإثريوم ، سيكون هناك انخفاض أيضاً في إصدار العملة الرقمية (ETH).

وفقاً للمشارك في إنشاء الإثريوم، فيتاليك بوترين ، فإن إصدار (ETH) مع إطلاق Ethereum 2.0 سوف ينخفض ​​من 4.5 مليون (المستوى الحالي) إلى ما بين 100 ألف و2 مليون. لذلك، سوف يرغب المستثمرون في استثمار المزيد من الأموال في (ETH) لزيادة أرباحهم عن طريق التوقيع المساحي.

مع ذلك، سيكون هناك تأثير مباشر على السعر. وبهذا المعنى، وجدت دراسة كوكران الأخيرة أن هناك 100 مليون من عملة الإثريوم (ETH) في التداول وأن 9٪ فقط تم حرقها أو فقدها.

هذا الاكتشاف مهم لتحديد الأرباح التي سيحققها المستثمرون عند إطلاق إصدار (Ethereum 2.0). كما يتضح من الجدول أدناه، يمكن للمستثمرين تحقيق ربح سنوي بنسبة 18.10٪ بإصدار سنوي قدره 181 ألف (ETH).

جدول يوضح مكاسب المستثمرين عند إطلاق Ethereum 2.0

حتى وقت كتابة الخبر اليوم الاثنين، هبط سعر عملة الإثريوم الرقمية (ETH) بنسبة 6.09% عند سعر 201.46 دولاراً لتصل قيمتها السوقية إلى 22.32 مليار دولار في المرتبة الثانية بعد البيتكوين، وذلك وفقاً لخدمة أسعار العملات الرقمية على موقع “كريبتوليديان”.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد عبدالحميد 307 Articles
كاتب ومحلل مالي، مع خبرة تبلغ 15 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية، منها جزء في الكتابة عن العملات الرقمية، والمشروعات المتعلقة بتقنية البلوك تشين، قام بالانضمام إلى مجتمع كريبتوليديان في أبريل 2020.