سويسرا تلحق بقطار أوروبا في التعامل مع العملات المشفرة وبلوك تشين

تشتهر سويسرا بنظامها المصرفي، والساعات اليدوية، والشيكولاتة الشهية، ولكنها مؤخرا حجزت مقعدها على طاولة العملات المشفرة وبيتكوين. إذ أصبحت سويسرا أكثر ترحيبا بالأصول الرقمية.
سويسرا تلحق بقطار أوروبا في التعامل مع العملات المشفرة وبلوك تشين

تشتهر سويسرا بنظامها المصرفي، والساعات اليدوية، والشيكولاتة الشهية، ولكنها مؤخراً حجزت مقعدها على طاولة العملات المشفرة وبيتكوين. إذ أصبحت سويسرا أكثر ترحيبا بالأصول الرقمية.

فقد مررت سويسرا مؤخرا قوانين جديدة تعترف بتقنية بلوك تشين وتمنحها الاعتراف القانوني، بالإضافة إلى صناعة العملات المشفرة، وفقا لموقع “كوين تلغراف“.

وقامت الحكومة السويسرية بتعديل العديد من القوانين، والقواعد التنظيمية الخاصة بالشركات والقطاعات المالية في الدولة.

ووافق المجلس التشريعي السويسري على تمرير قانون بلوك تشين خلال صيف 2020 بالإجماع، وسمح أيضاً بإجراء بعض التعديلات.

سويسرا تتحرك لتنظيم عمل العملات المشفرة

وسوف تؤدي تلك التعديلات إلى تعزيز صناعة العملات المشفرة في تلك الدولة الأوروبية الجبلية الصغيرة.

وأشار الموقع إلى أن الدولة الأوروبية تستضيف في الوقت الحالي أكثر من 900 شركة تتعامل بتقنية بلوك تشين والعملات المشفرة. لتظهر حيويتها في استخدام التقنية.

دخول تقنية بلوك تشين

وقالت شبكة ABC News إن سويسرا، المعروفة باستخدامها الاستثنائي لبلوك تشين، أعلنت مؤخراً أنها ستقبل قريبا سداد الضرائب عبر العملات المشفرة.

كانت مقاطعة “تسوغ” في سويسرا أول من استخدم تقنية العملات المشفرة والتقنيات الأساسية الخاصة بها.

ويجب على دافعي الضرائب الذين يرغبون في الدفع بعملة مشفرة إبلاغ هيئة الضرائب بنيتهم، وسيتم بعد ذلك إحالتهم إلى رمز مشفر لتمكينهم من السداد الرقمي.

وفي نفس الوقت، فإن أحد أكبر شركات التأمين السويسرية أعلنت أنها ستبدأ في قبول المدفوعات عبر العملات المشفرة، بحسب موقع “كوين تلغراف“.

جيران سويسرا في الاتحاد الأوروبي، والذي لا تعتبر سويسرا جزءا منه، تعهدوا بتطبيق قواعد تنظيمية للعملات المشفرة بحلول 2024.

وسوف يتم تطبيق قوانين الاتحاد الأوروبي الجديدة على جميع العملات المشفرة، والأفراد، وأسواق الصرف، ومنصات العملات المشفرة، ومقدمي الخدمة.

وتهدف هذه التشريعات الجديدة الحفاظ على نمو العملات المشفرة، وتنظيمها في نفس الوقت.

وقالت رئيسة البنك الأوروبي، كريستين لاغارد، إن جائحة كورونا تسببت في تغيير كبير في توجهات الأفراد، فيما يتعلق بوسائل الدفع.

وأكدت أن المزيد من الناس أصبحوا يميلون أكثر نحو المدفوعات الإلكترونية، التي تكتسب زخما أكبر في الوقت الحالي.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Mohamed Tharwat 62 Articles
صحفي مقيم في القاهرة ومتخصص في الشئون الاقتصادية والأسواق المالية