البيتكوين يرتفع بعد تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي منذ نوفمبر الماضي

البيتكوين يرتفع بعد تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي منذ نوفمبر الماضي

اكتست العملة الرقمية للبيتكوين (BTC) باللون الأخضر خلال تعاملات اليوم الاثنين، بعد أن عانت من انخفاض كبير في مستواها السعري خلال الأسبوع الماضي، مُسجلة أكبر هبوط أسبوعي منذ نوفمبر الماضي.

وفي تمام الساعة 12 ظهر اليوم بتوقيت غرينتش، الساعة 3 عصراً بتوقيت السعودية، ارتفعت عملة بيتكوين الرقمية بنحو 1.42% عند مستوى 8788.24 دولار، وفقاً لخدمة أسعار العملات بموقع “كريبتوليديان”.

وسوف يحظى هذا الارتفاع بترحيب كبير من قبل المتداولين وخاصة الذي يُفضلون العملة الرقمية الأشهر والأكبر في العالم (بيتكوين)، حيث انخفض سعر العملة بنحو 13% في الأيام السبعة الأخيرة حتى أمس الأحد 1 مارس 2020 مُسجلة أكبر خسارة أسبوعية منذ الأسبوع الثالث من نوفمبر الماضي.

كما انخفضت أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم بشكل حاد الأسبوع الماضي، حيث تجنب المستثمرون المخاطر نظراً للمخاوف الكبيرة من أن يتسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في تباطؤ خطير للاقتصاد العالمي.

وسجل مؤشر (S&P 500)، مؤشر البورصة الرئيسي في وول ستريت، انخفاضاً يوم الجمعة الماضي، لليوم السابع على التوالي، حيث أدت عمليات البيع إلى القضاء على المكاسب التي تحققت على مدار خمسة أشهر عقب الارتفاع من مستويات 2855 إلى 3393 نقطة. ومع ذلك، فاق أداء المؤشر عملة البيتكوين على أساس أسبوعي بانخفاض قدره 11%.

وعلى الرغم من تسجيل البيتكوين انخفاضاً في الأسبوع الماضي، إلا أنه لا يزال متفوقاً على كل من الذهب ومؤشر (S&P 500)، على أساس سنوي، مع ما حققه من مكاسب بنحو 20%.

وفي الوقت ذاته، نجحت عملة الإثريوم (ETH)، ثاني أكبر العملات الرقمية من حيث القيمة السوقية، في الارتفاع هذا العام وحتى الآن بنسبة 74%.

البيتكوين مصدر السيولة

بحسب المستثمر الملياردير ومؤسس “جالاكسي ديجيتال”، ميشيل نوفوغراتز، فإن هبوط العملة الرقمية للبيتكوين في الأسبوع الماضي كان له ما يُبرره، حيث قام المستثمرون بتصفية جزء من استثماراتهم في العملة لتمويل حسابات الهامش خاصتهم والتي تقلصت نتيجة الانهيارات التي حدثت في أسواق الأسهم.

وأوضح نوفوغراتز إن استدعاء حسابات الهامش هو نوع من تدعيم المراكز المالية الخاصة بعملاء سوق المال، فعندما تهبط قيمة حساب الرافعة المالية للمستثمر عن الحد الأدنى المسموح لمتطلبات الهامش يتوجب على المستثمر آنذاك أن يقوم بتمويل الحساب بمزيد من السيولة أو الأوراق المالية لإعادة تأسيس حد أدنى مرى أخرى.

وبشكل عام، يعتقد نوفوغراتز أن البيتكوين كان بمثابة مصدر للسيولة في الأسبوع الماضي، بعد أن شهد ارتفاعاً جيداً في يناير السابق عندما ارتفعت أسعار العملة آنذاك بنحو 30% وسط توتر العلاقات الأمريكية – الإيرانية من جهة، وتفشي فيروس كورونا في الصين من جهة أخرى.

ولا يوجد حالياً أي دليل يثبت صحة اعتقاد نوفوغراتز في سبب انخفاض عملة البيتكوين. ورغم ذلك، لا يمكن استبعاد هذا الاحتمال تماماً، حيث أن الملاذات الآمنة مثل الذهب تستخدم غالبًا كمصدر للسيولة في بعض الأوقات.

هذا وقد انخفض الذهب، وهو أحد الأصول الكلاسيكية المضادة للمخاطر، بنسبة 4% خلال تعاملات الأسبوع الماضي – وهي أيضًا أكبر خسارة أسبوعية منذ نوفمبر – بسبب الهوامش على ما يبدو.

فنياً، تحتاج عملة البيتكوين (BTC) الإغلاق فوق أعلى سعر تحقق خلال جلسة أمس الأحد عند 8756 دولار لتأكيد صحة شمعة دوجي الفنية، ليتأكد معها نهاية موجة التراجع عن أعلى مستويات العملة الأخيرة التي تجاوزت 10500 دولار.

وقد يؤدي الإغلاق الصعودي للبيتكوين إلى تحقيق مكاسب إضافية متجهاً نحو الدعم السابق الذي تحول إلى مقاومة عند تقاطع خط العنق في نموذج الرأس والكتفين والواقعة عند مستوى 9500 دولار.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد عبدالحميد 307 Articles
كاتب ومحلل مالي، مع خبرة تبلغ 15 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية، منها جزء في الكتابة عن العملات الرقمية، والمشروعات المتعلقة بتقنية البلوك تشين، قام بالانضمام إلى مجتمع كريبتوليديان في أبريل 2020.