فرنسا تدعو أوروبا لإزالة العقبات التي تعوق البلوك تشين

فرنسا تدعو أوروبا لإزالة العوائق التي تعترض البلوك تشين

دعت فرنسا، من خلال هيئات تنظيمة مُعتمدة، المفوضية الأوروبية إلى إزالة العوائق التنظيمية التي تعترض تطبيق تقنية البلوك تشين في دول الاتحاد الأوروبي.

وطلبت فرنسا من المفوضية تطوير استراتيجية رقمية أوروبية للخدمات المالية حيث اقترحت على الاتحاد الأوروبي “السماح بإصدار وتبادل الأدوات المالية على تقنية بلوك تشين (الرمز المميز) من خلال إزالة العقبات القانونية الحالية”.

وبحسب موقع (trustnodes.com) طرح مشاركون في تحليل قانوني مُتعمق عدداً من المشكلات التي سبق وأن تم إثارتها من قبل مشاركون في صناعة البلوك تشين، حيث تم تحديد عدداً من العقبات القانونية التي تحول دون تطوير هذه التقنية، وتم إيجازها في النقاط التالية:

1- الحاجة إلى تحديد مدير البلوك تشين الذي يعمل كنظام تسوية، والذي يستبعد منصات تداول الأوراق المالية اللامركزية بحكم الواقع على البلوك، وبشكل أعم، استخدام السندات العامة التي تستند إلى إجماع لامركزي ولا تسمح لأي مدير الكشف عن هويته.

2- التزام الوساطة من قبل مؤسسة ائتمانية أو شركة استثمار حتى يتمكن الأفراد من الوصول إلى نظام التسوية، والذي لا يبدو متوافقاً مع الأداء الحالي لأوراق التداول في منصات التداول على بلوك تشين مع إمكانية الوصول المباشر.

3- الالتزام بتسوية معاملات الأوراق المالية نقدًا أو أموال البنك المركزي أو العملة التجارية.

ثلاثة مسارات للقضاء على عقبات “بلوك تشين”

ومن خلال تحديد العقبات السابقة، تم وضع ثلاثة مسارات يجب النظر فيها لعلاج المشكلة وهي:

( 1 ) تعديل النصوص القانونية الأوروبية التي تم فيها تحديد العقبات التي تعترض تطوير العناوين على تقنية البلوك تشين.

( 2 ) وضع لوائح مصممة خصيصًا تحكم الأوراق المالية على بلوك تشين؛ من أجل مراعاة الخصوصية، حيث يصعب تصور هذه اللوائح في هذه المرحلة بالنظر إلى عدم نضج السوق.

( 3 ) إنشاء مساحات تجريبية على نطاق أوروبي تسمح للسلطات الوطنية المختصة (ANC) بالتنازل عن بعض الالتزامات المنصوص عليها في اللوائح الأوروبية والتي تم تحديدها على أنها غير متوافقة مع بيئة بلوك تشين، شريطة أن يكون الكيان المستفيد من هذا الإعفاء يتوافق مع المبادئ الرئيسية للوائح وأنه يخضع للمراقبة المعززة من قبل تلك السلطات.

وسيتطلب هذا النظام إنشاء آلية حوكمة على المستوى الأوروبي تسمح بتبادل وتنسيق الممارسات بين دول الاتحاد.

وسيكون لهذا النظام ميزة إزالة العوائق التنظيمية أمام ظهور مشاريع البنية التحتية لسوق الأوراق المالية (بلوك تشين)، والتي يمكن أن تتحقق في بيئة آمنة دون تعديل فوري للوائح الأوروبية التي يمكن أن تتدخل في وقت لاحق بمجرد أن يصبح النظام الإيكولوجي أكثر نضجًا.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد عبدالحميد 307 Articles
كاتب ومحلل مالي، مع خبرة تبلغ 15 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية، منها جزء في الكتابة عن العملات الرقمية، والمشروعات المتعلقة بتقنية البلوك تشين، قام بالانضمام إلى مجتمع كريبتوليديان في أبريل 2020.