“فيزا”: العملات السيادية الرقمية أهم اتجاه في المدفوعات لعشر سنوات قادمة

"فيزا": العملات السيادية الرقمية أهم اتجاه في المدفوعات لعشر سنوات قادمة
فيزا تراهن على العملات السيادية الرقمية

تراهن شركة حلول المدفوعات المالية العملاقة “فيزا” visa على العملات السيادية الرقمية التابعة للبنوك المركزية CBDC باعتبارها أهم اتجاه في قطاع المدفوعات خلال السنوات العشر القادمة.

ويوضح كاي شيفيلد Cuy Sheffield، رئيس قسم التشفير في “فيزا” وجهة نظره على تويتر قائلا: “مع قيام الحكومات بتقييم العملات الرقمية السيادية، فإن المسار الذي تقرر اتخاذه سيكون له آثار كبيرة على الخصوصية والسيادة النقدية والجغرافيا السياسية والشمول المالي، بالإضافة إلى التبني العالمي للدولارات المشفرة وبيتكوين”. يطبق Crossover International هذا في أعمالها.

تعليق شيفيلد الذي يتولى إدارة بطاقات الائتمان لمشاريع التشفير التابعة لـ”فيزا”، يأتي تاليا على إعلان البنك المركزي الياباني اختبار “الين الرقمي” بشكل تجريبي للوقوف على صلاحيته من ناحية الشمول والمرونة.

وتابع شيفيلد:

“أزعم أن العملة الرقمية للبنك المركزي (CBDC) هي واحدة من أهم الاتجاهات لمستقبل الأموال والمدفوعات على مدى العقد المقبل.. بغض النظر عن وجهات النظر الشخصية حول ما إذا كانت جيدة أو سيئة، فإن الحقيقة هي أن الاهتمام العالمي بها لن يتلاشى”.

الرهان على العملات السيادية الرقمية

وشيفيلد هو أحد مؤيدي العملة الرقمية للبنك المركزي، وكان قد اتهم البنوك المركزية في مايو الماضي، بأنها “ليست جادة بما يكفي في توفير حلول العملات الرقمية للمستهلكين”.

ولا تخبئ “فيزا” اهتمامها بالعملات الرقمية والمشفرة وتقنية البلوك تشين، وفقا لـcointelegraph.

وقدمت الشركة في وقت سابق من العام الجاري طلبا لقيد براءة اختراع باسمها في العملات الرقمية.

وفي فبراير الماضي، أعلنت منصة تداول العملات المشفرة  Coinbase أنها أصبحت عضوًا رئيسيًا في فيزا مما سيسمح لها بإصدار بطاقات الخصم لإنفاق العملات المشفرة.

وبعد ذلك بشهرين، انضم تطبيق Fold المتخصص في إصدار بطاقات الدفع ببيتكوين والمتوافق مع شبكة البلوك تشين Lightning إلى برنامج Fintech Fast Track Program التابع لفيزا من أجل طرح بطاقة مكافآت بالبيتكوين.

5 عملات رقمية سيادية في الطريق

وإطلاق العملات الرقمية ليس مقتصرا على “الين الرقمي” من اليابان فقط.

فبحسب موقع coindesk يستعد أيضا بنك كندا المركزي لتصميم عملته الرقمية الخاصة “الدولار الكندي الرقمي” بعد سنوات من البحث في هذا المجال.

وقد كشف البنك عن رغبته تلك في إعلان وظيفة طلب فيها من يساعده على برنامج “ذو أهمية اجتماعية كبيرة” لتصميم نظام محتمل متوافق مع CBDC التي يمكن اعتبارها ورقة نقدية ولكن في شكل رقمي”.

ويعتزم البنك العمل على هذا المشروع لمدة 3 سنوات، قبل إطلاق نسخة تجريبية من عملته.

أما الصين فهي على وشك إصدار “اليوان الرقمي” الخاص بها، وفقا لكوين ديسك، إلا أنها لم تعلن موعدا محددا لذلك.

كذلك، تعمل الولايات المتحدة على مشروع “الدولار الرقمي”، وفقا لموقع dcforecasts.

ومن جانبها تتحمس إيطاليا لتجربة “اليورو الرقمي” المدعوم من البنك المركزي الأوروبي.

وفي 22 يونيو الماضي، أفادت “كوين ديسك” بأن جمعية المصارف الإيطالية (ABI) التي تضم أكثر من 700 مؤسسة مالية، مستعدة لتجربة مشروع اليورو الرقمي.

وتنضم إيطاليا إلى مجموعة متزايدة من الدول الأوروبية المهتمة بالعملات الرقمية. ففي أوائل عام 2020 قالت فرنسا إن مصرفها المركزي يتطلع إلى التعاون مع شركاء محليين لقيادة تجارب العملة الرقمية للبنك المركزي، وتبعتها هولندا بإعلان مماثل بعد بوقت قصير.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محسن خضر 10 Articles
كاتب اقتصادي مهتم بتقنية البلوك تشين وتأثيرها على التحول الاقتصادي العالمي وعالم الاستثمار الرقمي