قراصنة يخترقون موقع وكالة الهجرة الأرجنتينية ويطلبون فدية بعملة البيتكوين

نفذت مجموعة من هاكرز الرانسموير (قراصنة برامج الفدية) هجوما علي موقع وكالة الهجرة الرسمية الأرجنتينية. وطالبت بدفع فدية تقدر بنحو 4 مليون دولار بعملة بيتكوين نظير استعادة الحكومة لخوادم الحاسوب المركزي.

يرافق التقدم التكنولوجي تطور من نوع اَخر، مثل القرصنة الإلكترونية التي تستهدف الأفراد والوكالات الحكومية بغاية الإبتزاز للحصول على المال.

ولعل برامج الفدية (Ransomware) هي أشهر البرمجيات الخبيثة التي نسمع بها كثيرًا.

ماذا حدث؟

صرحت وكالة الهجرة الأرجنتينية في 27 أغسطس من أن موقع الوكالة تعرض للقرصنة ممأ أدى الي توقف خدمات عبور الحدود.

ووفقا لوكالة مكافحة الجرائم الإلكترونية، علمت الحكومة بتلك الهجمات الإلكترونية بعد تلقيها شكاوى الدعم الفني من نقاط التفتيش الحدودية.

قام القراصنة بتشفيرالملفات الشخصية لبعض الأفراد مع التهديد بنشرها في حالة لم تدفع الحكومة الفدية مقابل مفتاح فك التشفير

وجاء في نص الشكوي المقدمة من وكالة مكافحة الجرائم الإلكترونية في الأرجنتين:

تم تقييم وضع البنية التحتية لمركز البيانات المركزي والخوادم الموزعة. ونود أن نشير إلى اختراق فيروس لأنظمة الوكالة، مما أثر على برامج MS Windows وملفات Microsoft Office.

ما بعد الكارثة

رفض المسؤولون الحكوميون في الأرجنتين التفاوض مع القراصنة. واستمر التعليق المؤقت لعبور الحدود لمدة أربع ساعات الي أن تم استعادة الخوادم إلى الإنترنت.

وذكرت مصادر حكومية لموقع إخباري أرجنتيني إنفوباي Infobae إنهم :”لن يتفاوضوا مع قراصنة ولا يهتمون كثيرا باستعادة تلك البيانات”.

وأفادت الإدارة الوطنية لشؤون الهجرة بالإرجنتين (DNM) أن: ” النظام الشامل لمراقبة وتسجيل بيانات الهجرة (SICaM) والذي يعمل في المعابر الدولية قد تأثر بشكل خاص، مما تسبب في تأخير الدخول والخروج إلى التراب الوطني.”

قراصنة يطلبون 4 مليون دولار مقابل فك التشفير

عندما ينفذ القراصنة هجومًا ببرامج الفدية، سيتم ترك ملاحظات تتعلق بالغرامة أو الفدية الواجب دفعها على الأجهزة التي تم تشفيرها.

 وفي نص ما جاء بمذكرة فدية على صفحة دفع على تور Tor payment page تم إرسالها إلى وكالة الهجرة: “إن ملفاتكم مشفرة”. “الطريقة الوحيدة لفك تشفير الملفات هي شراء برنامج فك تشفير”.

ففي البداية، طالب قراصنة رانسموير من الحكومة الأرجنتينة بدفع مليوني دولار لاستعادة خوادم وكالة الهجرة، حسبما أفاد موقع BleepingComputer.com في 6 سبتمبر.

في محاولة الأبتزاز، نشرت مجموعة الهاكرز دفعة مختارة من البيانات الحساسة التابعة لوكالة الهجرة الأرجنتينة كدليل على أنها المسؤولة عن الاختراق. وبعد مرور سبعة أيام، زادت قيمة الفدية إلى 4 ملايين دولار، أو ما يقرب من 355 بيتكوين (BTC).

ونود أن ننوه الي أن تفشي جائحة “كورونا” فرض حول العالم، تحديات أمنية مرتبطة بالأمن السيبراني نتيجة القرصنة الإلكترونية التي تستهدف الأشخاص والدول. فهذة الجائحة أدت الي سرعة تحديث كثير من المجتمعات تكنولوجيًّا، حيث توجهت الدول إلى تبني نظم العمل عن بعد، في محاولة للتكيّف مع الواقع الجديد.

وجديرا بالذكر، أن الخطر السيبراني لا يقتصر على الشركات فقط، بل إن الحكومات نفسها قد تتعرض لتهديدات مباشرة تؤثر على الأمن القومي، فنتيجة للعمل عن بعد قد تحدث سرقة بيانات ومعلومات هامة، تضر بالدولة وأجهزتها، فتظهر ملايين من الوثائق المسربة بعد انتهاء كورونا تحتوي معلومات مصنفة على أنها سرية.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Sally ElShorbagy 26 Articles
صحفية ومترجمة حرة متخصصة في كتابة، وتحرير، وترجمة كافة التقارير الصحفية والمؤتمرات في الشؤون السياسية والأقتصادية.