“كورونا” يُؤخر تسليم أجهزة تعدين تشفير العملات الرقمية “كورونا”

"كورونا" يُؤخر تسليم أجهزة تعدين تشفير العملات الرقمية

الإجراءات الصحية الاحترازية في الصين تُعرقل الإمدادات

أبلغ اثنان من كبار مُصنعي أجهزة تعديل التشفير الخاصة بالعملات الرقمية، عملاءهم بأن شحناتهم ستتأخر أسبوعاً على الأقل بسبب الحجر الصحي الذي اتبعته جمهورية الصين الشعبية للسيطرة على الفيروس المتفشي “كورونا”.

خلال هذا الأسبوع، أبلغت شركات “ميكروبت” و”بيتمان” و”كانان” عملاءها بأن الدارات المتكاملة الخاصة بالتطبيقات (ASCI) التي تدخل في صناعة أجهزة تعدين تشفير العملات الرقمية، والتي طلبها عملاء هذه الشركات، لن يتم إرسالها على الفور؛ نظراً لقيام الحكومة الصينية بتمديد ساعات عطلة رأس السنة المالية بسبب تفشي فيروس كورونا المُستجد.

ونشرت “ميكروبت” إشعاراً على WeChat يُشير إلى قرار اتخذته حكومة مقاطعة غوانغدونغ الصينية بتمديد عطلة رأس السنة الصينية الجديدة حتى 9 فبراير المُقبل، أي أسبوع إضافي.

وقالت الشركة في الإشعار أن “الإنتاج والتسليم وخدمة ما بعد البيع وإرسال واستقبال الوثائق والترتيبات الأخرى سوف يتأخر نتيجة لذلك الإجراء”.

وعلى ما يبدو أن إشعار “ميكروبت” لم يكن الوحيد، فبحسب “كوين ديسك” أرسلت كل من “بيتمان” و”كانان” إشعارات مماثلة للعملاء تحمل نفس المضمون.

وتعتمد عملية تعدين العملات الرقمية على امتلاك جهاز للتعدين خاص بالعميل، إلا أن عملية الشراء تُعد في غاية الصعوبة وباهظة الثمن لأنها تعتمد على مكونات تكنولوجية دقيقة ومرتفعة التكلفة وتحتاج إلى طاقة كبيرة لتشغيلها.

ويتطلب إنجاز مهمة تصنيع أجهزة تعدين العملات المُشفرة استخدام إمكانية الحوسبة على نطاقٍ صناعيٍ لحل خوارزميات مُعقدة. ويُطلق على تلك العملية اسم “التعدين”، ويُفترض أن تضمن أن يكون استحداث وحدات جديدة من العملات الرقمية المُشفرة أمراً عسيراً، وأن تجعل ما هو معروضٌ منها في الأسواق محدوداً.

لكن ومنذ عدة سنوات، تقيم الشركات العاملة في هذا المجال “مناجم” كبيرة لإنتاج ذلك النوع من العملات، تكدس فيها مئاتٍ من أجهزة الكمبيوتر تحت سقفٍ واحد، لجعل عمليات الإنتاج أكثر سرعة. غير أن وحدات إنتاج العملات الرقمية هذه، تستهلك كمياتٍ هائلةً من الكهرباء التي يحتاجها العالم.

وتحظى دولة أيسلندا بكمياتٍ كبيرة من الطاقة الحرارية الأرضية التي تُمَكِّن أجهزة الكمبيوتر من مواصلة العمل لإنتاج وحداتٍ جديدة من العملات الرقمية المُشفرة، إلا أن تلك الإمدادات المُتجهة إلى الصين تعطلت كثيراً بسبب “كورونا”.

وظهر فيروس كورونا، الذي يُشار إليه رسمياً باسم (nCoV-2019)، لأول مرة في مدينة ووهان الصينية في يناير الجاري.

وقام المسؤولون في الصين بوضع المدينة بأكملها، والبالغ عدد سكانها نحو 11 مليون نسمة، ضمن حزام الحجر الصحي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى القريبة من المدينة.

وأفادت تقارير صحية أن فيروس كورونا المستجد أودى بحياة 170 شخصاً حتى الآن، بالإضافة لإصابة أكثر من 7700 شخصاً في جميع أنحاء العالم.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد عبدالحميد 307 Articles
كاتب ومحلل مالي، مع خبرة تبلغ 15 عاماً في مجال الكتابة الاقتصادية، منها جزء في الكتابة عن العملات الرقمية، والمشروعات المتعلقة بتقنية البلوك تشين، قام بالانضمام إلى مجتمع كريبتوليديان في أبريل 2020.