شركة بحثية تتوقع ارتفاع قيمة “هيديرا هاشجراف” المطورة لـ”بلوك تشين” بحلول عام 2024

شركة بحثية تتوقع ارتفاع قيمة "هيديرا هاشجراف" المطورة لـ"بلوك تشين" بحلول عام 2024

تتوقع “Fundstrat” البحثية المستقلة أن تصل القيمة السوقية لشركة “هيديرا هاشجراف” إلى 1.9 مليار دولار بحلول عام 2024، وذلك في تقرير سلط الضوء على نمو الشركة.

وكشف التقرير عن أن منصة “هيديرا” تعاملت مع أكثر من 36 مليون عملية منذ سبتمبر/أيلول عام 2019 حيث تستخدم العديد من الشركات من بينها “Acoer” منصة بلوك تشين التي تطورها “هيديرا”.

ومن بين الاستخدامات استكشاف وتعقب حالات الإصابة بفيروس “كورونا” بالتعاون مع منصة “أرمانينو” التي توفر مصدراً موثوقاً لبيانات الحسابات التأمينية والتي تخضع للتدقيق والتحقيق من جانب السلطات لمعرفة أي من المصابين يستحق استرداد  أمواله التأمينية من عدمه.

جوجل                    

وأشار التقرير إلى أن “جوجل” و”آي بي إم” و”بوينج” و”دويتش تيليكوم” انضمت إلى “هيديرا هاشجراف” ومجلسها التنفيذي الأمر الذي أعطى لمحة متفائلة عن مستقبل الشركة.

ومن جانبه، صرح المدير التنفيذي لـ”هيديرا هاشجراف” “مانس هارمون” أن “جوجل” سوف تدير شبكتها عبر منصة الحوسبة السحابية الخاصة بمحرك البحث الإلكتروني (جوجل) لضمان إطلاق  شبكة بلوك تشين عالمية ومؤمنة.

وسوف تكون “جوجل” والشركات الأخرى المشاركة في مجلس “هيديرا هاشجراف” مسؤولة عن صيانة البنية التحية التكنولوجية الخاصة بالشركة.

وذكرت “جوجل” عبر مدونتها بأن منصتها للحوسبة السحابية سوف تحلل البيانات المتوفرة  لدى “هيديرا” بالتعاون مع شركات تكنولوجية أخرى بالإضافة إلى إتاحة بنية تحتية لتكنولوجيا بلوك تشين يعول عليها وذات موثوقية.

فيسبوك (ليبرا)

على عكس مشاركة كيانات تكنولوجية عملاقة مثل “جوجل” وآي بي إم” في مجلس “هيديرا” البالغ عدد أعضائه 39 عضواً، انسحبت العديد من الشركات من مجلس “فيسبوك” المعني بتطوير وإصدار العملة الرقمية المرتقبة “ليبرا”.

جاء ذلك في ظل مخاوف من جانب الجهات التنظيمية المالية والقطاعات المصرفية في عدد من الدول من خطورة “ليبرا” على النظام النقدي العالمي.

ورغم هذه المخاوف، يرى “هارمون” أن القلق  لدى الشركات مبالغ فيه، فنموذج “ليبرا” يشبه بشكل كبير نموذج “هيديرا” بل إن الأخيرة اتهمت “فيسبوك” في صيف العام الماضي بسرقة أفكارها.

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ الإعلان عن مجلس “فيسبوك ليبرا”، انسحبت على الأقل سبع شركات كبرى من بينها “ماستر كارد” و”فيزا” و”باي بال”.

0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
محمد إبراهيم 401 Articles
محمد إيراهيم كاتب محترف يمتلك خبرة تناهز عشر سنوات من العمل في الصحافة والترجمة وتحرير الأخبار والمقالات والتقارير الاقتصادية. تخرج من قسم الترجمة الإنجليزية من إحدى الجامعات المرموقة. انضم مؤخراً لأسرة كريبتوليديان لمشاركة خبراته في الكتابة عن العملات الرقمية وتكنولوجيا بلوك تشين.