هل تنضم موزمبيق إلى فلك العملات المشفرة في جنوب القارة الأفريقية؟

أصبحت دولة موزمبيق، الواقعة على الساحل الشرقي لجنوب القارة الأفريقية، من المناطق الواعدة في تداول العملات المشفرة والبورصات الخاصة بها.
موزمبيق

أصبحت دولة موزمبيق، الواقعة على الساحل الشرقي لجنوب القارة الأفريقية، من المناطق الواعدة في تداول العملات المشفرة والبورصات الخاصة بها.

عانت موزمبيق طويلا من الحروب الأهلية التي استمرت عقودا، ومنذ ذلك الحين فإن اقتصادها يشهد تعثرا في ظل ارتفاع نسبة البطالة ومعدل الفقر. ومن هنا ينبت التساؤل: ما الذي يمكن أن تحققه العملات المشفرة للاقتصاد الموزمبيقي المتعثر؟

هوس العملات المشفرة

شهدت جنوب أفريقيا، المحور المالي الأفريقي، توسعا في القوانين المنظمة للعملات المشفرة خلال الفترة الأخيرة. أدى ذلك إلى تعزيز عائدات الدولة في الوضع المالي المضطرب الذي تشهده.

من جانبها، فإن بوتسوانا شهدت أيضا اهتماما متصاعدا بالعملات المشفرة. حيث تملك الدولة النامية فرصا واعدة للنمو في هذا المجال، مع زيادة الاهتمام بتلك العملة وارتفاع معدلات استخدامها. ومؤخرا فقد انضمت ناميبيا المجاورة إلى التطورات التي تشهدها العملات المشفرة في المنطقة.

وفي نفس الوقت، فإن تحليل الموقف في زيمبابوي يشير إلى أن الدولة تستطيع تجنب فشل النظام المصرفي، واضطرابات العملة الورقية من خلال تبني العملات المشفرة.

الفرص الواعدة في موزمبيق

تتشابه موزمبيق مع زيمبابوي في التعثر الاقتصادي. العديد من الدول مثل الأرجنتين تتوسع في الاهتمام بالعملات المشفرة. حيث ترى أنها وسيلة لتخفيف الأعباء التي فرضها الانكماش الاقتصادي.

يمكن أن تتعلم موزمبيق الكثير من الخطوات التي لجأت إليها العديد من الأنظمة الاقتصادية المتعثرة، عن طريق تسهيل الوصول إلى السلع ورفع مستوى المعيشة من خلال تعزيز دور العملة المشفرة في القطاع المالي.

في عام 2018، حذر بنك موزمبيق المركزي المواطنين من التعامل بعملة “بيتكوين”. ربما يرجع ذلك إلى الطبيعة غير التنظيمية لبيتكوين، وهو ما يدفع الدولة الشيوعية السابقة تنظر إليها بقدر كبير من الشكوك.

ومع ذلك، فإن الأمم المتحدة تعتقد أن أفريقيا ستشهد العديد من السياسات المرحبة بالتعامل مع العملات المشفرة، ويرجع ذلك إلى الصعوبات المالية الحادة التي تشهدها المنطقة، وهو ما يتطلب الوصول إلى عملة أكثر استقرارا.

يمكن أن تسير موزمبيق، الغنية بالنفط، على درب فنزويلا، وتصدر عملتها المشفرة الخاصة التي ستكون مدعومة بالاحتياطات النفطية. سيؤدي ذلك إلى التخفيف من الضائقة الاقتصادية الشديدة الناتجة عن الوضع المالي المتدهور.



0 0 vote
Article Rating
مشاركة هذه الصفحة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Mohamed Tharwat 62 Articles
صحفي مقيم في القاهرة ومتخصص في الشئون الاقتصادية والأسواق المالية